ستولتنبرغ: الناتو مستعد للاستماع لمخاوف روسيا

الأمين العام لحلف شمال الأطلسي "ناتو" ينس ستولتنبرغ

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي "ناتو" ينس ستولتنبرغ، الجمعة، إن الحلف مستعد دائما للاستماع لمخاوف روسيا.

وعقد ستولتنبرغ مؤتمرا صحفيا في مقر الحلف بالعاصمة البلجيكية بروسكل، في ختام اجتماع لوزراء خارجية الدول الأعضاء بالناتو عبر اتصال مرئي.

وأوضح أن وزراء خارجية دول الناتو ناقشوا التحصينات العسكرية الروسية على الحدود الأوكرانية، وتداعيات ذلك على أمن أوروبا.

وشدد على أن موسكو واصلت حشدها العسكري وخطابها التهديدي رغم الدعوات الموجهة إليها، وأن النظام الأمني الأوروبي تضرر بسبب "الموقف العدواني" لروسيا.

ولفت ستولتنبرغ إلى أن "مجلس الناتو ـ روسيا" سيجتمع في 12 يناير/ كانون الثاني الحالي، للمرة الأولى منذ 2019.

وتابع أن "الناتو يحافظ على نهجه الثنائي تجاه روسيا. ردع ودفاع قويان وحوار هادف"، مبينا أن استعداد موسكو للجلوس إلى طاولة الحوار يعد إشارة إيجابية.

وأشار إلى أن الحوار يحمل أهمية أكبر حينما تتصاعد التوترات، وأن اجتماع مجلس الناتو ـ روسيا، سيركز على الوضع في أوكرانيا وتداعياته على الأمن الأوروبي.

وبيّن أن وزراء الخارجية ناقشوا خلال اجتماعهم الافتراضي اليوم، المباحثات الأمريكية الروسية التي تستضيفها جنيف الاثنين، بجانب تبادل وجهات النظر حول اجتماع منظمة الأمن والتعاون في أوروبا الخميس المقبل.

وأردف ستولتنبرغ: "تمثل محادثات الأسبوع المقبل فرصة لروسيا لإظهار جدية الحوار والدبلوماسية، ونحن مستعدون دائما للاستماع إلى مخاوف روسيا".

وأكمل أن "الحلف سيبذل قصارى جهده لإيجاد حل سياسي، ولكن لكي يكون الحوار مفيدا، يجب أن يشمل أيضا مخاوف الحلفاء بشأن الإجراءات الروسية".

وأكد ضرورة أن يقوم الحوار على المبادئ الرئيسية للأمن الأوروبي، وأن يتم بالتشاور مع أوكرانيا، مشيرا إلى أن الناتو في تشاور مع شركاء رئيسيين مثل جورجيا ومولدوفا والسويد وفنلندا.

لكن ستولتنبرغ أشار إلى ضرورة أن يكون الناتو مستعدا لاحتمال فشل الدبلوماسية مع روسيا، وقال "إن أي عدوان آخر ضد أوكرانيا ستكون له عواقب وخيمة وتكلفة باهظة على روسيا".

وفيما يتعلق بالأوضاع في كازاخستان، أعرب ستولتنبرغ عن قلقه من المجريات في هذا البلد.

وأضاف: "نحن قلقون، ونأسف لسقوط ضحايا"، وشدد على ضرورة إنهاء العنف واحترام حقوق الإنسان كالحق في التجمع السلمي وحرية التعبير.

ومنذ الأحد الماضي، تشهد كازاخستان احتجاجات على زيادة أسعار الغاز، ما أسفر عن مقتل 26 محتجا وإصابة المئات، بحسب ما أعلنته وزارة الداخلية، الجمعة.

المصدر : وكالات

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة