حسين الشيخ لم يرد على هذا الطلب من عائلة الزبيدي !

خاص شقيق الزبيدي لشهاب: فتح لم تقدم شيئا لزكريا ولقادتها في السجون وعليها أن تتعلم من محمد الضيف

شقيق الزبيدي لشهاب: فتح لم تقدم لزكريا شيئا وعليها أن تتعلم من محمد الضيف

غزة – محمد هنية

أكد يحيى  الزبيدي شقيق الأسير زكريا الزبيدي أحد قيادات حركة فتح العسكرية، وجود "استهداف شخصي" لشقيقه زكريا من قبل السلطة بالضفة الغربية.

وقال الزبيدي في تصريح خاص لوكالة "شهاب"، هناك حالة شيطنة في جنين لاستهداف المقاومة، وهم لا يريدون وجود حالة وطنية في الساحة"، مشيرا إلى أن السلطة تريد اعتقال مطاردين للاحتلال يرفضون تسليم أنفسهم للسلطة لمواجهة الاحتلال.

وحول ما قدّمته فتح لشقيقه المعتقل، أضاف: "فتح لم تقدم شيء لا لزكريا ولا لكريم يونس ولا لماهر يونس، وهي حركة تحرر المفترض أن تقدم للقائد الذي تتغنى به شيئا"، متابعا "لا خير في حركة تترك أبنائها في السجون ولا تعمل لإطلاق سراحهم".

وأردف "هم يريدون أن يُوصلوا الفلسطيني والفتحاوي لدرجة ألا يُفكر بأي عمل نضالي، وإلا فإنه سيضيع هو وأولاده وعيلته".

وكشف يحيى عن طلبه من حسين الشيخ عضو مركزية فتح بإدخال ملابس ومصحف ونظارات لشقيقه زكريا في الأسر، حيث يحرمه السجان الإسرائيلي من كل ما سبق ويعزله في زنزانة مساحتها مترين في متر، إلا أنه لم يصله أي رد.

وأوضح أنه أرسل لقيادة السلطة مرارا رسائل لإدخال الملابس "رغم أنها قادرة على ذلك باتصال هاتفي إلا أنني لم أجد أي رد، وقلت لهم مثلما زرتوا مروان البرغوثي في السجن أيام   الانتخابات، اذهبوا لزكريا  الزبيدي وتفقدوا حاله، ولم أحصل على رد".

وبحسرة يُعلق "بعرف أنكم ما بتقدروا تروحوه لكن عالأقل بتقدروا تدخلوا اله حزمة ملابس".

وخاطب الزبيدي قيادة فتح بالقول "تعلموا من محمد الضيف كيف تعاملوا الأسرى داخل السجون وكيف تعملون على إطلاق سراحهم".

وحول وعد المقاومة بالإفراج عن شقيقه وأسرى نفق الحرية، قال الزبيدي "أبو عبيدة الناطق باسم القسام شهيد يمشي على الأرض، وهو أول من وعد شهداء نفق الحرية الستة الذين يمشون على الأرض بالإفراج عنهم"، وأضاف "لما أبو عبيدة حامل روحه على كفه يوعد، فهو ما بكذب على شعبه وهو يمثل حركة حماس، وقناعتنا وقناعة أي حر في العالم، أنهم صادقون وأن من يتحدث مش أي حدا".

ووجه رسالة لمحمد الضيف قائد كتائب القسام بالقول، "أملنا بالله وبمقاومتنا أن تبقى محافظة على وضع الشعب الفلسطيني في الطريق الصحيح"، مطالبا محمود عباس بزيارة مخيم جنين والإطلاق على أوضاعه بنفسه لا من خلال "الرسائل والتقارير"، وفق قوله.

واعتدت قوة من أجهزة أمن السلطة مساء الجمعة، بالضرب المبرح على نجل القيادي بحركة “فتح” الأسير زكريا الزبيدي، أثناء اعتقاله في جنين شمالي الضفة الغربية، في حادثة لقيت رفضا وغضبا فلسطينيا شعبيا وفصائليا.

ومحمد (18 عامًا) هو النجل الأكبر للأسير زكريا الزبيدي الذي عاد اسمه إلى الظهور بشكل كبير خلال الفترة الماضية في أعقاب عملية “الهروب الكبير” من سجن جلبوع التي أُطلق عليها اسم “نفق الحرية”، وهي الواقعة التي أحرجت إسرائيل وفضحت منظومتها الأمنية وأعادت قضية الأسرى إلى الواجهة.

والأسير زكريا الزبيدي أحد قادة كتائب شهداء الأقصى وعضو المجلس الثوري لحركة فتح، وشغل منصب مدير هيئة الأسرى سابقًا. ويتهمه الاحتلال بالمسؤولية عن عمليات عدة استهدفت مستوطنين إسرائيليين، كما نجا 4 مرات من محاولات اغتيال على يد قوات الاحتلال قبل اعتقاله.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة