مركز: تفشي فيروس كورونا في السجون ينعكس بالدرجة الأولى على الأسرى المرضى

تفشي فيروس كورونا في السجون

أكدت المتحدثة باسم مركز أسرى فلسطين للدراسات أمينة طويل أن هناك خطورة كبيرة على الأسرى المرضى داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي، نتيجة تزايد أعداد المصابين بفيروس كورونا.

وقالت الطويل، " يتزايد القلق على الأسرى وتصبح الخطورة عالية في حال إصابة عدد من الأسرى المرضى بفيروس كورونا خاصة في ظل حالة الاكتظاظ التي تشهدها أقسام السجون".

وأضافت إن إصابة سجان واحد أو أحد الأسرى داخل سجون الاحتلال، يعني احتمالية نقل العدوى بفيروس كورونا إلى باقي الأسرى الذين تتراوح أعدادهم في القسم الواحد من 100-150 أسيراً.

وأشارت طويل، إلى أنه تم إغلاق سجن ريمون بالكامل قبل مدة من الزمن لتواجد حالات إصابة بفيروس كورونا، إضافة إلى أن سجن عوفر تكثر فيه حالات الإصابة بالفيروس نتيجة الاعتقالات العشوائية والكبيرة.

وأوضحت إلى أن الاحتلال لم يعد يطبق معايير السلامة والوقاية الصحية التي من شأنها أن توقف نقل العدوى بين الأسرى داخل السجون، لكنه كان في السابق يفرض حالة الطوارئ في حال إصابة أحد السجانين لحماية أفراده فقط.

وتنتقل العدوى للأسرى بحسب الطويل، خلال نقلهم في البوسطة أو من خلال سجن عوفر" المعبار" الذي يدخل ويخرج منه أسرى ومعتقلين بشكل شبه يومي.

الجدير ذكره، أن نادي الأسير أعلن عن وجود 6 إصابات جديدة بفيروس كورونا لأسرى في سجن "عوفر"، موزعة على أقسام المعبار "14 ،17" وقسم "21"، فيما أعلن سابقاً عن إصابة 25 أسيراً أخرين.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة