وقفة تضامنية مع الأسير المريضين أبو حميد ومعطان برام الله

وقفة تضامنية مع الأسير ناصر أبو حميد

نظم نشطاء مساء الأحد، وقفة تضامنية مع الأسيرين المريضين ناصر أبو حميد وعبد الباسط معطان على دوار المنارة وسط مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة.

وهتف المشاركون بعبارات التحية للأسرى، مشيدين بصمود وثبات الأسرى المرضى، رغم المرض والمعاناة.

ودعا المشاركون إلى الإفراج عن أبو حميد ومعطان، في ظل معاناتهما لمرض السرطان ودخولهما مرحلة الخطر.

وطالب المشاركون الكل الفلسطيني بالتضامن مع الأسرى، وعدم الوقوف والصمت تجاه معاناتهم ومعاناة عائلاتهم، داعين إلى إنقاذهم قبل فوات الأوان.

وخلال الوقفة، قال القيادي في حماس عبد الجبار جرار: إن "ما يسمى بسجن الرملة هذا المكان عبارة عن مقبرة للأحياء نقف، ونقف وقفة عز لهؤلاء الرجال الذين ضحوا بزهرة شبابهم وبأنفسهم ودمائهم وأوقاتهم من أجل قضيتهم وأسراهم وقدسهم".

واستهجن جرار ضعف الفعاليات التضامنية مع الأسرى، وضعف الوقوف إلى جانبهم وإسنادهم.

وتساءل جرار عن دور جمعيات حقوق الإنسان من الأسرى الذين يصارعون الموت داخل السجون.

ووجه جرار مناشدة لرئيس السلطة بالتحرك لإطلاق سراح الأسرى، ووضع الأسرى على سلم الأولويات.

كما وجه رسالة للمقاومة في قطاع غزة، قائلا إن "أبنائكم وأسراكم يفقدون أرواحهم الواحد تلو الآخر، نناشد بإطلاق سراحهم".

ووجه جرار رسالة للاحتلال قال فيها: "والله لن تستطيعوا أن تفتوا من عزمنا وإرادتنا، وأن شعبنا وأسرانا مصرين على السير قدمنا من أجل تحرير فلسطين وتحرير الأقصى".

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة