"التحقيقات معه لا زالت مستمرة"

بالفيديو والد الشهيد البطش لـ شهاب: المعتقل لدى الداخلية بغزة هو أحد مطلقي النار على ابني في ماليزيا 

محمد البطش والد الشهيد فادي البطش

خاص - شهاب

كشف والد الشهيد فادي البطش، أن المعتقل لدى وزارة الداخلية في غزة، هو أحد مطلقي النار على نجله الشهيد، في جريمة الاغتيال التي وقعت بماليزيا في إبريل عام 2018. 

وقال الحاج محمد البطش، في لقاء مصور مع وكالة "شهاب" للأنباء اليوم الاثنين، إن "اعتقال وزارة الداخلية لأحد المتخابرين مع الاحتلال والمتورط بجريمة الاغتيال أثلج صدور شعبنا، كون هذه الجرائم لا تسقط بالتقادم، وعيون أجهزة الأمن في غزة لا تنام". 

وأضاف : "اجتمعنا مع قادة الأجهزة الأمن في غزة، وأكدوا لنا أن التحقيقات مع المتخابر مستمرة حتى يتم تفكيك خفايا هذه الجريمة، لينال المجرمون جزاءهم وفق القانون الفلسطيني، ولتكون ضربة أمنية أخرى توجه إلى صدر الاحتلال، الذي توهم بأنه سيفلت بجرائمه مهما وصل من احترافية في تنفيذها". 

وتابع والد الشهيد البطش إن "اعتقال أحد المتورطين باغتيال نجله فادي هي كرامة من الله، منحها لعائلة الشهيد فادي الحافظ لكتاب الله، والعالم بمجال الهندسة، والذي قدم عشرات الأوراق البحثية، وسجل اختراعًا عمليًا في توفير الطاقة الكهربائية، وكُرم من رئيس الوزراء الماليزي على إنجازاته".

وكانت وزارة الداخلية والأمن الوطني في غزة، قد أعلنت أمس عن اعتقال أحد المتورطين في جريمة اغتيال الشهيد الدكتور فادي البطش في ماليزيا. وأشارت إلى أن المعتقل هو متخابر مخضرم وصل إلى مرتبة ضابط في "الموساد" ، ويعمل مع الاحتلال منذ العام 2006، ونفذ عدة مهام أخرى لصالح الاحتلال.

واغتال الموساد الإسرائيلي الشهيد العالم فادي البطش في 21 أبريل 2018، عبر إطلاق مجهولان يقودان دراجة نارية الرصاص عليه أثناء توجهه لصلاة الفجر في المسجد القريب من منزله في العاصمة الماليزية كوالالمبور.

 

المصدر : خاص شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة