دعت السلطة لحماية الطلبة..

حماس: جريمة الاحتلال في "بيرزيت" لن تزيد الحركة الطلابية إلا عزيمة على التحدي وكسر جبروته

قالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" اليوم الاثنين، إن قوات الاحتلال الإسرائيلي الخاصة ارتكبت جريمة جديدة ظهر اليوم، حيث تسللت إلى حرم جامعة بيرزيت وأطلقت النار على الطلاب، وأصابت واختطفت عددا منهم.

وأوضحت الحركة في تصريح صحفي، أن قوات الاحتلال اختطفت منسق الكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت الطالب إسماعيل البرغوثي وهو مصاب بالرصاص، إضافة إلى منسق كتلة اتحاد الطلبة التقدمية الطالب عبد الحافظ الشرباتي، ومنسق كتلة الوحدة الطلابية الطالب وليد حرازنة، والطالب قسام نخلة، والطالب محمد الخطيب.

وأضافت الحركة أن هذه الجريمة الإسرائيلية التي جاءت بعد وقت قصير من زيارة البرغوثي وزملائه الطلاب خيمة التضامن مع الأسير الصامد في سجون الاحتلال ناصر أبو حميد، مشددة على أن هذه الجريمة لن تثني الحركة الطلابية عن دورها الوطني ومساندة قضايا الأسرى والمعتقلين.

وأكدت الحركة أن هذه الممارسات العدوانية لن تزيد شباب فلسطين وأبناء الكتلة الإسلامية إلا عزيمة وإصرارا، على تحدي الاحتلال وكسر جبروته، والعمل على استمرار العملية التعليمية وخدمة طلابنا الكرام.

وقالت إن الحركة الطلابية بوحدتها الوطنية وعملها المشترك أثبتت أنها قادرة دوما على أداء دورها الوطني بكل كفاءة واقتدار، وقدمت في سبيل ذلك العديد من كوادرها شهداء وأسرى.

وشدّدت الحركة على ضرورة أن تضطلع السلطة الفلسطينية وأجهزة أمنها بدورها في حماية طلبتنا في الجامعات من إجرام الاحتلال.

ودعت المؤسسات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان إلى رفض وإدانة هذه الجرائم الصهيونية ضد العملية التعليمية، والعمل على فضح جرائم الاحتلال ومعاقبته عليها، والضغط من أجل الإفراج الفوري عن الطلاب المختطفين.

 

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة