"الإسلامية المسيحية" تحذر من انتزاع الاحتلال صلاحيات الأوقاف بالمسجد الأقصى

المسجد الأقصى المبارك

قالت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات، اليوم الإثنين، إن "عرقلة شرطة الاحتلال لعمل إدارة الأوقاف، بلغت حدًا من التمادي لا يمكن قبوله، ويهدد بشكل خطير صلاحياتها، باعتبارها الجهة ذات المسؤولية الحصرية في إدارة وعمارة وصيانة الأقصى".

وأكدت الهيئة في بيان صحفي، أن الأوقاف تستمد شرعيتها القانونية والسياسية والدينية من الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية.

وأضافت أن "عرقلة عمليات الترميم داخل المسجد، والاعتداءات المستمرة التي يتعرض لها العاملون في لجنة الإعمار، إضافة إلى تصاعد موجة الاقتحامات اليومية، وتمكين المستوطنين من ممارسة كافة أشكال الانتهاكات لحرمة المسجد، تشكل مؤشرًا واضحًا وخطيرًا على الأهداف المبيتة للاحتلال، في تغيير الوضع التاريخي والقانوني والديني للمسجد، وصولاً الى تكريس التقسيم الزماني والمكاني".

وحذرت الهيئة، سلطات الاحتلال من مغبة الاستمرار في هذه الممارسات، وما تشكله من استفزاز لمشاعر المسلمين، ومن مخاطر وتداعيات سيتحمل الاحتلال مسؤوليتها.، مؤكدة أن الصمت تجاه هذه الممارسات لن يستمر طويلاً.

ودعت العالمين العربي والإسلامي، إلى ضرورة التعامل بجدية إزاء المخاطر المحدقة بالأقصى، وضرورة التحرك على كافة المستويات لإنقاذه وحمايته من الأخطار المحدقة به.

 

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة