نادي الأسير لشهاب: مقاطعة الأسرى لمحاكم الاحتلال يضرب بعرض الحائط قانونية قراراتها

لا للاعتقال الإداري

قال رئيس نادي الأسير في نابلس، رائد عامر، إن الأسرى الإداريون في السجون الإسرائيلية يواصلون مقاطعتهم لمحاكم الاحتلال لليوم الحادي عشر على التوالي.

وأضاف في تصريح لوكالة "شهاب" للأنباء، اليوم الثلاثاء، إن الأسرى الاداريون يواصلون مقاطعتهم لمحاكم الاحتلال لليوم الحادي عشر تمسكاً بمطالبهم حول إلغاء الاعتقال الإداري، والسياسة العنصرية التي يتحكم بها ضابط المخابرات في المعتقل.

ووفقاً لعامر، في 18 الشهر الجاري سيكون هناك جلسات لبعض المعتقلين في محاكم الاحتلال، يمتنع بعد هذه الجلسة أي محامي من الظهور والمشاركة في المحاكم العسكرية لأسرى اداريين.

ويرى أن الاستمرار في الاضراب يقرب الأسرى من تحقيق أهدافهم، كونها وسيلة ضغط على الاحتلال وعلى المستوى السياسي للاحتلال للتراجع عن السياسة العنصرية التي تستهدف أبناء وقيادات الشعب الفلسطيني.

وأشار إلى تأثير المقاطعة على محاكم الاحتلال، حيث تصبح بلا معنى أو جدوى كمحاكم عسكرية للاحتلال حتى لو أصدرت القرارات دون وجود أي محامي فلسطيني أو من جنسية أخرى، لا يعطي شرعية للأحكام، في حال استمرار المقاطعة.

ومن الناحية القانونية، شدد على أن هذه المقاطعة ستضرب بعرض الحائط قانونية محاكم الاحتلال.

ولفت إلى أن التنسيق لهذه المقاطعة تم مع مؤسسات الأسرى وفصائل المقاومة الفلسطينية والأسرى داخل السجون، لاتخاذ هذا القرار والسير فيه حتى تحقيق الأهداف.

الجدير ذكره، أن لجنة الأسرى الإداريين في سجون الاحتلال أعلنت السبت الماضي، عن بدء مشروع المقاطعة الشاملة لمحاكم الاحتلال الخاصة بالاعتقال الإداري ابتداءً من تاريخ 1 كانون الثاني/ يناير 2022 بكافة المستويات.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة