جيش الاحتلال يخشى تراجع المؤهلات العسكرية لجنوده بسبب كورونا

جيش الاحتلال يخشى تراجع المؤهلات العسكرية لجنوده بسبب كورونا

ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، اليوم الثلاثاء، أن جيش الاحتلال الإسرائيلي يتخوف من تراجع المؤهلات العسكرية في صفوفه إثر انتشار موجة كورونا الخامسة، في الأسبوع الأخير، ما دفع رئيس هيئة الأركان العامة، أفيف كوخافي، إلى عقد مداولات، أمس، لتقييم الحفاظ على التسلسل الوظيفي في الجيش، وخاصة في الوحدات القتالية والخاصة، مثل الدفاعات الجوية والغواصات والمنشآت البالغة الأهمية.

وأفادت الصحيفة بأن أكثر من خمسة آلاف جندي أصيب بكورونا، وبضمنهم ضباط برتبة لواء، بينهم رئيس شعبة القوى البشرية، يانيف عاسور، و"منسق أعمال الحكومة في المناطق" المحتلة، غسان عليان.

وتقرر خلال المداولات التي عقدها كوخافي الطلب من وزارة الصحة تقصير مدة الحجر الصحي إلى خمسة أيام، وخاصة للجنود في الوحدات الخاصة والطواقم الطبية في الجيش.

وأوعز كوخافي لقيادة الجبهة الداخلية بدعم المؤسسات المدنية، وبينها جهاز التعليم ووزارة الصحة.

وتطرق ضابط كبير في الجيش، أمس، إلى التخوف من تغيب جنود عن وحدات منتشرة عند الحدود، وقال إنه "إذا لم يتم تقصير مدة الحجر الصحي، فإنه لن يكون هناك من ينفذ العمليات الأمنية العادية بعد أسبوعين. وعلينا تغيير نموذج الحجر الصحي في الجيش الإسرائيلي. والتشديد هو على التسلسل الوظيفي، لكن بوجود حجر صحي لمدة طويلة، وبوتيرة (انتشار كورونا) كهذه، سيكون الحفاظ التسلسل الوظيفي مستحيلا".

وأشارت الصحيفة إلى أن عدد العسكريين في حجر صحي أدى إلى توقف دورات للضباط.

وقال ضباط في قيادة الجبهة الداخلية إن مختبرات فحوصات كورونا استنفدت قدراتها، وأن التوقعات كانت تشير إلى إجراء 200 ألف فحص لكورونا، "وجرى الحديث منذ البداية عن أنه لن نفحص الجميع ولن نتعرف على مرضى مؤكدين".

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة