بالفيديو "البيت الصحي".. متجرُ بغزة مختص بتعزيز ثقافة التغذية السليمة والأطعمة الصحية

هناء الوكيل صاحبة المتجر

استطاعت الفلسطينية هناء الوكيل أن تحقق حلمها في إنشاء مكان مختص بكل ما هو صحي ومفيد من الأطعمة بمدينة غزة، نظراً لما تعج به الأسواق من منتجات مليئة بالمواد الحافظة والأطعمة غير الصحية.

وأطلقت الوكيل اسم (البيت الصحي) على مشروعها، ليكون عنواناً للأشخاص الذين يهتمون بصحتهم، ويبحثون عن الطعام الصحي والطبيعي.

تقول الوكيل في لقاء خاص إن هذا المشروع كان بمثابة حلم لها، حيث كانت تحلم منذ الصغر بأن تؤسس متجرها المتخصص بالحلويات، إلا أنها طورت الفكرة وطوعتها في سبيل نشر ثقافة الغذاء الصحي.

ووفقاً لها "جاءت فكرة المشروع من رحلة بحثي عن الحلويات الصحية ولم تكن متوفرة، فقررت البدء بتنفيذ الفكرة على أرض الواقع، ليكون أول محل متخصص بالطعام الصحي في القطاع".

وتطرقت إلى بدايتها في المسيرة الصحية، والتي جاءت من حبها للحلويات، إلى أن قررت تناولها دون الشعور "بتأنيب الضمير" كونها مضرة للجسم، فبدأت بصناعتها بطرق صحية وطبيعية.

وأنهت الوكيل دراستها الجامعية تخصص بصريات، وعملت لفترة في مجالها الأكاديمي، إلى أن داهم الاحتلال الإسرائيلي طموحها بقصف مقر عملها السابق، فبدأت العمل في مجال مغاير يتماشى مع حلم الطفولة بطريقة مبتكرة.

وتحدثت بشكل توضيحي عن مشروعها الخاص "كل ما يوجد داخل البيت الصحي، صُنع بطريقة صحية بعيداً عن المواد الضارة ذات السعرات الحرارية العالية، بذات الجودة والطعم".

وتستخدم بدائل صحية وطبيعية تغنيها عن استخدام المواد ذات السعرات الحرارية العالية، فتستبدل السكر الأبيض بسكر الفواكه الذي يكون طبيعي 100% وغير ضار.

وعبرت الوكيل عن فخرها بفكرة مشروعها قائلة إن أهم ما يميز مشروع البيت الصحي، أن الأشخاص يستطيعون تناول كافة الأصناف المتعددة، بسعرات قليلة دون حرمان، وبفوائد متعددة للجسم.

وعددت الوكيل المنتجات التي تقدمها بشكل صحي في متجرها، مثل المعجنات ذات السعرات الحرارية القليلة، والكيك والحلبة والبسبوسة والسينابون والبراونيز والكوكيز والشوكولاتة بكافة أنواعها مثل التويكس والسنيكرز وغيرها.

ولفتت الوكيل إلى فرق السعرات الحرارية بين المواد الأساسية والبدائل، مثل الشوفان والدقيق الأبيض، فالأخير مليء بالسكريات على عكس الأول الذي يكون غني بالألياف فيساعد على الشبع لمدة أطول بتناول كميات أقل.

وأوضحت أن أكثر من يقبل على الشراء من البيت الصحي، هم الأشخاص الذين يعانون من مرض السكر، والذين يعرفون مدى خطورته على الجسم، ومن يتبع الحمية الغذائية.

وحرصت على خفض أسعار المنتجات، لترسيخ فكرة الطعام الصحي في أذهان الزبائن، وتعزيز مفهوم أن الطعام الصحي غير مكلف وبذات الجودة والطعم.

وخصصت الوكيل حلويات للأشخاص الذين يمارسون التمارين الرياضية ويحرصون على تواجد البروتين في طعامهم، حيث وضعت نسبة منه في الكيك والشوكولاتة لزيادة الفائدة.

وعن الاقبال أشارت إلى أنه منذ بداية المشروع والاقبال جيد جداً، فكثير من الناس يبحثون عن الطعام الصحي، واستطعت أن أوفره بذات الطعم وفوائد عديدة.

وتطمح الوكيل إلى توسيع محلها المتواضع، لتتمكن من استقبال الزبائن داخله وتقديم وجبة الفطور أو الغذاء أو العشاء، أو حتى تناولهم الحلويات في ذات المكان.

 

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة