سمر حمد: التمادي الوحشي للاحتلال سيكون شرارة نهايته

مواجهات النقب اليوم

قالت المرشحة عن قائمة "القدس موعدنا" سمر حمد، إن التمادي الوحشي للاحتلال سيكون شرارة نهايته، وإن الانتفاضات التي تلتهب بها الأرض الفلسطينية في كل مكان هي نتيجة طبيعية لوجود هذا الاحتلال الغاشم.

وأضافت حمد أن انتفاضات شعبنا وآخرها في النقب المحتل هي رد طبيعي على جرائم الاحتلال، مؤكدة أن "شعبنا لا ترهبه آلة القتل والتعذيب بل تزيده إصرارا على إنهاء الاحتلال".

وأشارت حمد إلى أن الشعب الفلسطيني والعالم اليوم أصبح على جريمة من أبشع ما يمكن أن يقترفه بشر، الاحتلال يحتجز مسن ثمانيني ويعتدي عليه حتى الموت.

واستشهد، فجر اليوم الأربعاء، المسنّ عمر عبد المجيد أسعد (80 عاماً) من قرية جلجليا شمال رام الله، إثر احتجازه والاعتداء عليه والتنكيل به من قبل قوات الاحتلال.

وقالت إن هذه الجريمة النكراء حلقة في سلسلة الاعتداءات الوحشية التي يطالع الاحتلال بها العالم منذ عقود، وعلى مسمع ومرأى الجميع دون رقيب ولا حسيب.

وتساءلت حمد: "شعبنا الأعزل يقع ضحية لهذا الارهاب الذي طال كل شيء حتى الكهول والعجائز، ولا يجد من ينتصر لحقوقه ومظلوميته، أين من يدعون حقوق الانسان؟ وأين المنظمات الدولية؟".

وأردفت: "نترحم على الحاج المسن ونربط الجرح الغائر ونكمل المسيرة حتى ترفع أعلام دولتنا الحرة على كل ميادين فلسطين، يرونه بعيدا ونراه قريبا".

كما وتواصل قوات الاحتلال، ولليوم الثالث على التوالي، عمليات التجريف في منطقة أراضي عائلة الأطرش بالنقب الفلسطيني المحتل، وسط عمليات اعتداءات وتنكيل واعتقالات بحق الأهالي، في ظل دعوات فلسطينية لتصعيد النضال في وجه الاحتلال وآلياته العسكرية.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة