قاتل الضابطين الإسرائيليين في غور الأردن: كنت خائفًا وشعرت بالخطر من كونهم "إرهابيين"

قاتل زملائه الضباط: كنت خائفًا وشعرت بالخطر من كونهم "إرهابيين"

قال الضابط (الإسرائيلي) الذي قتل اثنين من زملائه الضباط في إحدى الوحدات الخاصة في جيش الاحتلال، إنه كان متأكداً من أنهم "إرهابيون"، مضيفا: "شعرت بخطر، كنت خائفا لذلك أطلقت النار فوراً" وفق ما جاء في صحيفة يديعوت.

وبحسب الصحيفة فإن الضابط المسؤول عن مقتل زميلين له، كاد أن يقتل الضابط الثالث والرابع خلال الحادثة.

وأضافت "في الليلة السابقة سُرقت وسيلة للرؤية الليلية وخوذة من الوحدة، فخرج 4 ضباط إلى محيط القاعدة في الليل بالتوازي مع إجراء مماثل قام به الملازم ن وحده ودون التنسيق مع بعضهم البعض".

وتابعت: "حدد الضباط الأربعة الملازم، على أنه مشتبه به من مسافة حوالي 300 متر وبدأوا في الاقتراب منه، في ذات الوقت سمع الملازم ضجيج خطواتهم واستدار وفتح النار على الفور بعد أن ظن أنهم عدو يصوب سلاحه وكان ذلك على نطاق حوالي 10 أمتار".

وأكملت: "أوقف تبادل الصرخات إطلاق النار في غضون لحظات، وبالتالي منع وقوع كارثة أكبر بقتل الضابطين الثالث والرابع".

وبحسب الصحيفة، فإن الملازم الذي قتل الضابطين أوفيك وإيتامار، لم يستطع النوم منذ الحادث وهو في حالة نفسية صعبة للغاية، وتمكن من الخروج أمس لحضور جنازة أحد الضابطين.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة