صحيفة عبرية: اندلاع مظاهرات متزامنة مع حرب خارجية سيؤدي لانهيار "الدولة"

مواجهات في النقب المحتل

أكدت صحيفة عبرية أن "اندلاع مظاهرات داخل "الدولة" متزامنة مع حرب خارجية ستؤدي لانهيارها، مشيرة إلى أن الحفاظ على الأمن الداخلي عنصر رئيس في نظرية الأمن القومي، ولا يقل أهمية عن "الجيش" الذي يتولى مهمة التعامل مع التهديدات الخارجية".

وطالب الباحث في صحيفة معاريف يوسي هليفي صباح اليوم الأحد من "صانعي القرار في (إسرائيل) العمل بأسرع وقت ممكن لتوفير الإمكانات اللازمة للشرطة لكي تتمكن من فرض سيطرتها على منطقة النقب، والاستعداد لإمكانية اندلاع مثل هذه المواجهات في حال اندلاع حرب مع جهات خارجية"، محذرا من أن "اندلاعها بالتزامن مع التهديدات الخارجية سيؤدي لانهيار الدولة".

ودعا لإيجاد "حالة من التوازن بين إمكانات الشرطة والجيش قدر الإمكان، مشيرا إلى أن ميزانية الجيش لعام 2022 بلغت 600 مليار شيكل، في حين بلغت ميزانية الشرطة 21.5 مليار شيكل فقط، كما أنها تتوزع على الشرطة ومصلحة السجون والمطافئ وطواقم الإنقاذ".

واتهم هليفي "الحكومة السابقة بأنها لم تأخذ بالحسبان خطر اندلاع مواجهات في المدن المختلطة وفي المدن العربية، وعدم قدرة الشرطة على التعامل مع هذا الكم من المظاهرات التي اثرت على حركة المواصلات وعلى سير الحياة اليومية بشكل عام".

وفي ذات السياق تحدث قائد حرس الحدود أمير كوهين عن النقص في الكادر البشري في ظل تراكم الأعباء والمهام، عدا عن تسرح ألف جندي من حرس الحدود سنويا، كما ان إضافة 800 رجل شرطة لا يرقي للمستوى المطلوب في ظل الحديث عن نقص 5000 رجل شرطة لكي تتمكن من التعامل مع التهديدات الداخلية وأحداث العنف المتزايدة.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة