الأسير محمد العارضة يعلق إضرابه المفتوح عن الطعام

علّق الأسير محمد العارضة من جنين، إضرابه المفتوح عن الطعام الذي استمر 4 أيام، لإعطاء فرصة لإدارة سجون الاحتلال للرد على مطالبه بتحسين ظروفه وإنهاء العقوبات التي فرضت عليه.

وأوضح محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين كريم عجوة، أن الأسير العارضة علق إضرابه المفتوح عن الطعام والماء الذي استمر 4 أيام.

وبين أن العارضة علق إضرابه لإعطاء فرصة لإدارة السجون للرد على مطالبه والاستجابة لها والمتعلقة بتحسين ظروفه الحياتية، وإنهاء العقوبات التي كانت قد فرضت عليه وتجددت بعد جلسة المحكمة الماضية.

ونقل العارضة للمحامي عجوة انه ما زال معاقبا بالمنع من الزيارات و"الكنتينا" والكهربائيات والغرامات المالية والعزل، ويعيش ظروفا حياتية سيئة، إضافة للبرودة الشديدة في الزنزانة التي يعزل فيها.

يذكر أنه وفقا لقرار لمحكمة الاحتلال العسكرية وإدارة السجون فإن العقوبات المفروضة على الأسير العارضة من المفترض أن تنتهي بتاريخ 12 شباط من الشهر المقبل.

ومحمد العارضة من بلدة عرابة جنوبي جنين، هو أحد الأسرى الستة الذين نفذوا انتزعوا حريتهم عبر "نفق الحرية" الذي حفروه من سجن "جلبوع" شديد التحصين، في 6 أيلول/ سبتمبر الماضي، وأُعيد اعتقالهم خلال أسبوعين.

ويشار إلى أن الأسرى الستة هم: محمود عارضة (46 عامًا) من سكان عرابة قضاء جنين، يعقوب قادري (49 عامًا) من سكان عرابة قضاء جنين، أيهم كممجي (35 عامًا) من سكان كفردان، مناضل انفيعات (26 عامًا) من سكان يعبد قضاء جنين، محمد عارضة (40 عامًا) من سكان عرابة قضاء جنين وزكريا زبيدة (45 عامًا) من سكان جنين.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة