مصطفى الصواف

ابو مصعب كنت فينا قائدا وكبيرا 

رحم الله شيخنا وقائدنا الشيخ الوزير سعيد صيام، والذي كان فينا معلما ومصلحا وعالما بحالنا وأحوالنا ومعبرا عن مصالحنا وأمالنا وأحلامنا.
شيخ سعيد صيام قضيت إلى الله شهيدا بإذن الله وأنت تقول الحق وتدافع عن الحق ،فگنت للحق عنوانا.
عاشرناك وصاحباك فكنت لنا العنوان والإمام ،لم تبخل بنصيحة وأنت تعمل بها وتدعو الجميع أن يعمل بها  لأنها نابعة من مجرب في الحياة ،من حريص على الإستقامة والنزاهة والشفافية حاسبت نفسك قبل أن يحاسبك أحد ،فنعم الرجل أنت، أديت الأمانة خير أداء ، فكانت الشرطة خير حافظ لأمن البلد على كافة الصعد في السلم المجتمعي وتشهد ذلك مدينة خانيوس ، وحافظت على الأمن الداخلي في مواجهة العدو الغاصب، شكلت قوة شرطة ذات عقيدة واضحة مؤمنة عاملة على حفظ الأمن وحفظ الوطن فكانت مدافعة عن الحق.
كنت واضحا وضوح الشمس في رابعة النهار المواطن أولا فكنت حريصا على تقديم الخدمة ورسخت شعار الشرطة في خدمة الشعب قولا وفعلا ، وهي لازالت تمارس هذا الشعار حيث وجدت.
كنت قائدا في حماس فأبليت بلا حسنا عندما فضحت المنحرفين في خطابك الشهير وكلمتك التي وجهتا لعجوز المقاطعة ، يومها كنت بطلا في مصارحتك لشعبك، وها هو الواقع اليوم يؤكد ما قلت.
رحمك الله يا أبا مصعب رحمة واسعة وندعوا الله أن يجمعنا معكم ومع كل الشهداء على حوض نبينا محمد صل الله عليه وسلم.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة