انتهت الأمطار وما زلنا في حالة طوارئ

خاص رئيس لجنة الطوارئ لشهاب: تصريحات وزير الحكم المحلي سياسية والحكومة برام الله لا تدفع شيء لغزة

استنكر رئيس لجنة الطوارئ الحكومية في غزة م. زهدي الغريز، الإثنين، تصريحات مجدي الصالح وزير الحكم المحلي في الحكومة برام الله، والتي تحدث فيها على لسان الاحتلال "الإسرائيلي" ضد المقاومة.

وقال الغريز في حوارٍ خاص بوكالة "شهاب" للأنباء إن تصريحات وزير الحكم المحلي "هدفها سياسي، يقصد فيها وقف التمويلات الخاصة بأعمال المقاومة ليتم توجيهها إلى البنية التحتية"، مؤكدا أن الحكومة برام الله لا تقدم أي مبالغ مالية لبلديات قطاع غزة.

وكان الصالح قد عقب على غرق شوارع في غزة بسبب الأمطار، وقال إنه "على حماس التي تسببت بعدوان الاحتلال على غزة في أيار الماضي تحمل مسؤوليتها وضخ الأموال للبنية التحتية بدلًا من ذهابها إلى قنوات أخرى تحت الأرض".

واستغرب من حديث الصالح عن غزة فقط دون غيرها، مشيرًا إلى أن هناك شوارع ومناطق عديدة بالضفة تعرضت للغرق خلال المنخفض الجوي الذي شهد سقوط كميات كبيرة من الأمطار، وكذلك مناطق عدة بالقدس وفي الداخل المحتل.

واعتبر أنه "كان الأجدر بوزير الحكم المحلي أن يستغل الأموال الطائلة التي حصلت عليها حكومة رام الله من أجل إصلاح البنية التحتية في الضفة، قبل أن يتحدث عن غرق الشوارع في قطاع غزة".

كما شدد على أهمية إعادة إعمار البنية التحتية التي تضررت خلال العدوان "الإسرائيلي" الأخير.

الحكومة برام الله لا تدفع شيئا لغزة

وفي سياق متصل، نفى الغريز ما تحدث به "الصالح" بأن حكومته تدعم بلديات القطاع ماليا، كاشفا أن الحكومة بالضفة لا تدفع أي شيء لغزة وأن أموال الدعم تأتي عبر صندوق إقراض البلديات الممول من الاتحاد الأوروبي والذي يفرض نسبة معينة لبلديات القطاع ونسبة أخرى لبلديات الضفة، على غرار المشاريع الدولية التي تأتي من المانحين.

وتساءل : "إذا كان ما حصل في غزة نتيجة تقصير في الحكومة كما يدعي الصالح، هل ما حصل بالضفة تقصير من حكومة رام الله؟"، مضيفا : "ما حدث هو أن 35% من المعدل السنوي للأمطار هطل في ساعات محدودة ومتواصلة في ثلاثة أيام فقط، وهذا أكبر بكثير من قدرة المصارف على تصريف المياه، ما أدى إلى تجمعها وتصريفها بعد وقت قصير". 

استعدادات لمنخفض قادم

وأفاد بأن لجنة الطوارئ الحكومية ولجان الطوارئ في البلديات ومراكز المدن ووزارة الشؤون الاجتماعية وكل الوزارات ذات العلاقة لا تزال تعمل في حالة طوارئ لإعادة الأمور إلى ما كانت عليه قبل المنخفض الجوي من خلال تفريغ البرك وإصلاح الطرق وتجهيز الأمور قبل المنخفض الجوي المرتقب الأسبوع القادم.

وقال : "انتهى المنخفض الجوي وأعمال الطوارئ لم تنته، نحن الآن في معركة مع الوقت لإعادة الامور لما كانت عليه في جميع الشوارع وتفريغ برك تجميع مياه الأمطار قبل المنخفض القطبي المتوقع".

وختم : "الوضع جيد ولم نسجل أي خسائر في الأرواح والخسائر في الممتلكات تكاد لا تذكر بعد انحسار المنخفض الجوي، وكل طواقمنا لا تزال في الميدان".

المصدر : خاص شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة