بعد تعيين الزواوي بدون شهادة جامعية..

خاص تذمر في وزارة الخارجية بسبب تجاوز القانون الدبلوماسي في التعيينات

علمت وكالة شهاب من مصادر دبلوماسية أن هناك حالة استياء بين الدبلوماسيين وتحديدا في السفارات الفلسطينية بالخارج جراء تجاوز القانون الدبلوماسي.

ووفق المصادر فإن حالة الاستياء جاءت في أعقاب الإسراف في التعيينات السياسية من خارج السلك الدبلوماسي، والتي تأتي على حساب الدبلوماسيين المستحقين لرئاسة البعثات الدبلوماسية والترقيات لدرجة سفراء.

كما أكدت المصادر وجود حالة تذمر في وزارة الخارجية برام الله، وذلك في أعقاب الكشف عن أن السفيرة الجديدة في إيران سلام الزواوي التي عُينت مؤخرًا غير حاصلة على شهادة جامعية وليس لديها سوى دورة إرشاد سياسي من سوريا لعدة شهور وأن زوجها يعمل أصلا نائبا للسفير في طهران.

وأشارت الى أن أحد أسباب تعيينها هو كون السفير صلاح الزواوي من صفد وتم أيضا بدعم من بعض الجهات التي شجعت الرئيس عباس على ذلك.

وأثار تعيين الزواوي كسفيرة خلفا لوالدها الذي عمل سفيرا لدى إيران منذ عام 1982، ردود فعل نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، الذين عبروا عن استنكارهم الشديد وقالوا عن تعيينها إنه تم بـ"الوراثة".

كما أدان كتاب وسياسيون تلك الخطوة، ووصفوا السفارات الفلسطينية عبارة عن "مزرعة" لاستقطاب الأحباب والأقارب وأصحاب المحسوبية.

 

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة