روى تفاصيل اغتياله..

بالفيديو شقيق الشيخ الهذالين لشهاب: الحاج سليمان ظاهرة فريدة ومشروع وطني كبير في المقاومة ومواجهة الاحتلال

الشهيد الشيخ الحاج سليمان الهذالين في مواجهة الاحتلال - أرشيفية -

حمل ابراهيم الهذالين شقيق الشهيد الشيخ الحاج سليمان الهذالين، اليوم الاثنين، الاحتلال الإسرائيلي وشرطته المسؤولية الكاملة عن اغتيال شقيقه الشيخ بعد تعمد شاحنة لشرطة الاحتلال دهسه في مسافر يطا بالخليل قبل أيام.

وقال الهذالين، في تصريح لوكالة "شهاب" للأنباء، إن الاحتلال تعمد اغتيال الشيخ حيث أن شاحنة الشرطة الاسرائيلية دهسته بعدما كانت متوقفة بشكل كامل، وكان الشيخ يحاورهم من أجل إنزال السيارات التي سرقوها واختطفوها من البلدة، وخلال الحديث معهم صعدت الشاحنة عليه بشكل كبير مما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة.

وأضاف: "في نفس الوقت كانت مركبة شرطة الاحتلال متواجد فيها ضابطين وشرطي لكنهم لم يقدموا أي اسعاف للشيخ نهائياً وغادروا المكان في أقل من دقيقة، لذلك هذه جريمة مركبة يتحمل الاحتلال المسؤولية الكاملة عنها".

وأشار الهذالين، إلى أنه "من قام بإسعاف الشيخ من الميدان هم المواطنون المتواجدون في المكان ولم يستطيعوا تقديم له أي اسعافات أولية، لافتًا الى أنهم ساروا به لأكثر من 15 كيلو متر ليصلوا لأقرب مستوصف طبي ومن ثم تم تحويله الى مستشفى الميزان التخصص في حالة حرجة جدًا وكان قد نزفت دمائه وماتت دماغه تقريبا في البديات، وبقي يقاوم الشيخ حتى آخر رمق حتى توفاه الله اليوم.

 

ظاهرة فريدة ومشروع وطني كبير

وأكد الهذالين، أن الشيخ سليمان مثل ظاهرة فريدة ومشروع وطني كبير جداً في المقاومة الشعبية السلمية، مشددًا على أن ضرورة أن يحذو شعبنا بكل فصائله وألوانه وأطيافه والجهات الرسمية بحذو الشهيد وأن يأخذوا الإرث الوطني عنه في مواجهة الاحتلال.

وبين أن "الشيخ لم تقتصر مقاومته على جنوب الضفة الغربية بل من شمالها إلى جنوبها حتى الأغوار ووصل الى جميع الأماكن وناصر جميع الأسرى والمضربين عن الطعام منهم ورفع صوتهم عاليا في كل أماكن المواجهة مع الاحتلال".

ودعا كل أبناء شعبنا بمواصلة السير خلف مسيرة والإرث الكبير الذي تركه الشيخ سليمان الهذالين، مؤكدًا على أنه واجه الاحتلال في كل مكان مقبلاً غير مدبر.

ولفت إلى أن الشيخ دائمًا يدعو الله أن يرزقه الشهادة وطلبها بصدق وقد نال ما تمنى، مشيرًا الى أنه "كان يحمل روحه على كفه ولبى نداء الوطن وحققه قولاً وفعلاً على الأرض".

واستشهد الهذالين، صباح اليوم الاثنين، متأثراً بجراحه الخطرة التي أصيب بها عند مدخل قرية أم الخير بمسافر يطا جنوب الخليل قبل عشرة أيام.

وكان الشيخ الهذالين أصيب بالرأس والصدر والبطن والحوض بعد دهسه بمركبة تابعة لقوات الاحتلال، وأدخل إلى مستشفى الميزان بالخليل لتلقي العلاج، إلى حين استشهاده صباح اليوم.

 

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة