القرار يعتبر تحديا للسلطات التونسية

خاص محامي الزواري لشهاب: القاضي التونسي يقرر ختم البحث في قضية اغتيال الزواري ويشير إلى مسؤولية الموساد

محامي الزواري لشهاب: القاضي التونسي يقرر ختم البحث في قضية اغتيال الزواري ويشير إلى وقوف الموساد ورائها

غزة – محمد هنية

كشف عضو هيئة الدفاع عن قضية الشهيد محمد الزواري المحامي عبد الرؤوف العيادي عن تطور جديد في قضية التحقيق بتونس، تتعلق بقرار ختم البحث في القضية.

وقال العيادي في حديث خاص لوكالة "شهاب"، "إن قاضي التحقيق قرر ختم البحث في القضية وإحالتها إلى دائرة الاتهام ثم إلى المحكمة الجنائية المتخصصة في قضايا الإرهاب".

وأضاف العيادي أن "هذا القرار يشير إلى أن الموساد هو من يقف وراء عملية الاغتيال، وبالتالي قرر إحالتها إلى محكمة الجنائية قطب الإرهاب"، واصفا القرار بـ "الخطوة المهمة في سياق تحقيق العدالة".

واعتبر القرار تحديا للسلطة السياسية التي رفضت توجيه الاتهام للموساد الإسرائيلي لوقوفه وراء جريمة الاغتيال.

وأوضح العيادي أن القاضي أحال 3 تونسيين متهمين في القضية إلى دائرة الاتهام بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب في تونس، وتوجيه تهم قتل شخص والانضمام عمدا إلى تنظيم إرهابي له علاقة بالجرائم الإرهابية إلى ثمانية أشخاص يحملون الجنسية البوسنية.

وأشار إلى أن السلطات البوسنية رفضت التعاون مع تونس لتسليم القتلة خشية إعدامهم، حيث أن عقوبة الإعدام غير مقبولة في النظام القانوني البوسني.

واغتيل الشهيد القائد في كتائب القسام محمد الزواري في 15 ديسمبر/كانون الأول 2016، حين أطلق عليه الرصاص فيما كان يهم بقيادة سيارته.

 وأكدت حركة حماس في بيان لها، انتماء الزواري لكتائب الشهيد عز الدين القسام وإشرافه على مشروع تطوير طائرات بدون طيار التي أطلق عليها اسم أبابيل1، واتهمت جهاز الموساد الإسرائيلي باغتياله، ووعدت بالانتقام له.

وكشفت كتائب القسام عن انضمام الزوراي إلى صفوفها عام 2006 في سوريا، وإشرافه على تصنيع 30 طائرة بدون طيار برفقة رجال القسام قبل حرب عام 2008، مؤكدة أنه اكتسب خبرته العملية من ضابط في الجيش العراقي لينقل التجربة بعدها لكتائب القسام، وليساهم في معركة الإعداد والتطوير بشكل نوعي ومؤثر وعميق.

 وأوضحت الكتائب أن الشهيد الزواري زار في الفترة الواقعة ما بين عامي 2012 و 2013، غزة أكثر من 3 مرات، ومكث قرابة 9 أشهر فيها واستكمل بناء وتطوير مشروع الطائرات.

 وأفادت تقارير إعلامية إلى أن الشهيد الزواري كان يجهز في فترة اغتياله للإعداد لمشروع الدكتوراه، والمتمثل في إنشاء غواصة تعمل بالتحكم عن بعد.

 

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة