بعد هدم منزل عائلة صالحية

الأحرار: الاحتلال لن يفلح في كسر إرادة وثبات المقدسيين

ياسر خلف المتحدث باسم حركة الأحرار

أكدت حركة الأحرار الفلسطينية، اليوم الأربعاء، أن هدم الاحتلال لمنازل المقدسيين جريمة حرب مكتملة الأركان وسياسة فاشلة لن تنجح في كسر إرادتهم وثباتهم في مدينة القدس وتمسكهم ومواصلتهم لخيار مقاومة الاحتلال.

وقالت الحركة على لسان المتحدث باسمها ياسر خلف:" إن ما جرى مع عائلة صالحية من اقتحام وطرد وهدم للمنزل واعتقال أفرادها يؤكد مدى بشاعة وإجرام الاحتلال, وهو وصمة عار على جبين المجتمع الدولي الظالم الذي يرى ويسمع ويصمت على هذه الجريمة النكراء التي تمثل انتهاكا صارخا للقانون الدولي الإنساني".

وتابعت "هذه الجريمة والسياسة العنصرية تأتي ضمن مخطط صهيوني ممنهج لتفريغ المدينة المقدسة من أهلها والسيطرة عليها وخلق واقع استيطاني تهويدي جديد لصالح المستوطنين".

ودعت أبناء شعبنا في القدس والضفة لتشكيل أوسع حملة دعم وحماية وتصدي لممارسات وإجرام الاحتلال وتصعيد الاشتباك والمقاومة بكافة أشكالها ضد الاحتلال، قائلة "على السلطة التي تقف صامتة عاجزة أمام هذه الجرائم أن تتحرك على كافة المستويات سياسياً وقانونياً لتعزيز صمود أهلنا المقدسيين ولتقديم ملف هدم المنازل المهدمة والمهددة للمحاكم الدولية لفضح عدوان الاحتلال".

 

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة