الديمقراطية: هدم منزل عائلة صالحية في الشيخ جراح جريمة تطهير عرقي وإرهاب منظم

أدانت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، إقدام جيش الاحتلال الإسرائيلي على هدم منزل عائلة صالحية في حي الشيخ جراح بمدينة القدس المحتلة في جنح الظلام بعد الاعتداء على المتواجدين فيه واعتقال عدد منهم.

ووصفت الجبهة في بيان صحفي، اليوم الأربعاء، سياسة هدم المنازل في أحياء القدس والتي كان آخرها منزل عائلة صالحية، جرائم تطهير عرقي جماعية واستكمالاً لسياسة الترانسفير والتهويد العنصرية وإرهاب الدولة المنظم التي تمارسه دولة الاحتلال ضد شعبنا وأرضه وحقوقه، الهادقة لتفريغ مدينة القدس من سكانها الفلسطينيين وتغيير طابعها الديمغرافي.

وقالت: "نحيي صمود وتحدي عائلة صالحية لقرار هدم منزلها بدعوتها لرفض قرار محكمة الاحتلال بالهدم مؤكدةً وقوفها ودعمها لعائلة صالحية وكافة أبناء شعبنا في القدس المحتلة.

وشددت الجبهة أن جرائم الاحتلال لن تنال من عزيمة شعبنا ولن تثنيه عن مواصلة نضاله ضد الاحتلال ومقاومته للمشروع الصهيوني.

ودعت الجبهة قيادة السلطة الفلسطينية لتوفير الغطاء السياسي للمقاومة الشعبية لاستنهاضها وتطوير ادواتها وأساليبها الكفاحية، وإلى نقل ملف هدم منازل المقدسيين لمحكمة الجنايات الدولية ومجلس الأمن الدولي لتذكير المجلس بمسؤولياته نحو القدس وقراراته التي تؤكد أن القدس مدينة محتلة وأن الإجراءات الإسرائيلية باطلة ولاغية، وممارسة دوره على دولة الاحتلال لوقف انتهاكاتها وجرائمها بحق شعبنا واحترام التزاماتها كقوة احتلال.

وطالبت الكل الوطني بإنجاح الجهود الجزائرية الرامية لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الداخلية حتى نتمكن من توحيد كل الجهود وتوفير عوامل الدعم والصمود والبقاء لأهلنا في القدس والنقب وفي كل مكان وفضح الاحتلال وجرائمه المتواصلة، وتوفير كل الدعم المادي والسياسي والمعنوي لأهلنا بالقدس من أجل إعادة بناء ما يهدمه الاحتلال.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة