إلقاء زجاجات حارقة صوب مركبات مستوطنين جنوب نابلس

ألقى شبان فلسطينيون، مساء اليوم الأربعاء، زجاجات حارقة صوب مركبات مستوطنين على طريق استيطاني جنوب نابلس، وسبق ذلك إحراق سيارة مستوطن قرب رام الله.

وأفاد موقع "0404" العبري، أن فلسطينيين رشقوا مركبات المستوطنين بالزجاجات الحارقة أثناء سيرها قرب مفترق مستوطنة "يتسهار" جنوب نابلس.

ولم يشر الموقع إلى تسجيل إصابات في صفوف المستوطنين.

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت مصادر عبرية أن سيارة مستوطن تعرضت للحرق بشكل كامل قرب قرية المغير شمال شرق رام الله.

وأظهرت صور من مكان الحادث تدمير السيارة بشكل كامل وخروجها عن الخدمة.

وتشهد التمركزات الاستيطانية في الضفة الغربية والقدس المحتلة زيادة كبيرة في عدد عمليات رشق مركبات المستوطنين بالحجارة والزجاجات الحارقة، تزامنا مع انتهاكات متصاعدة ينفذها المستوطنون وقوات الاحتلال ضد الفلسطينيين وممتلكاتهم بالضفة والقدس.

وبحسب التقرير السنوي الصادر عن المكتب الإعلامي لحركة حماس بالضفة الغربية، فقد ضاعفت المقاومة خلال 2021 من عملياتها المؤثرة، في الضفة الغربية والقدس، ونوعت من أساليبها في مواجهة الاحتلال والمستوطنين.

ورصد التقرير تصاعد عمليات المقاومة إلى ذروتها خلال الأعوام الأربعة الأخيرة، مقدما مؤشرات قوية على تصاعد أكبر للمقاومة خلال المرحلة المقبلة.

وبلغ عدد العمليات المؤثرة (441) عملية، مقابل نحو مائة عملية في عام 2020، فيما بلغ مجمل عمليات المقاومة بما فيها المقاومة الشعبية (10850) عملية بما يمثل ضعف عام 2020.

وقتل (4) إسرائيليين في القدس ونابلس، فيما جرح (435) آخرين، نصفهم في القدس وحدها، وهو العدد الأعلى في الأعوام الأربعة الأخيرة من جرحى الاحتلال والمستوطنين في الضفة، وفق التقرير ذاته.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة