اندلاع مواجهات مع الاحتلال في قرية "كفر قدوم"

مواجهات

اندلعت مواجهات، مساء اليوم الخميس، بين شبان وقوات الاحتلال في قرية كفر قدوم شرق قلقيلية.

وأفادت مصادر محلية أن جرافة لقوات الاحتلال يرافقها عدد من الآليات اقتحمت منطقة المسيرة الأسبوعية في قرية كفر قدوم.

وأضافت المصادر أن مواجهات اندلعت بين الشبان وقوات الاحتلال، التي أطلقت وابلا من قنابل الغاز السام والرصاص المطاطي.

وتشهد قرية كفر قدوم يومي الجمعة والسبت من كل أسبوع مسيرات مناهضة للاستيطان في عدد من القرى والبلدات بالضفة الغربية أبرزها كفر قدوم.

وانطلقت مسيرة كفر قدوم مطلع يوليو تموز عام 2011 للمطالبة بفتح شارع القرية الذي أغلقته قوات الاحتلال خلال انتفاضة الأقصى عام 2003، وما تزال حتى اليوم تخرج بواقع يومين أسبوعيًّا.

وتتخلل المسيرة مواجهات عنيفة يطلق فيها جنود الاحتلال الرصاص الحي وقنابل الغاز السام صوب المواطنين، ما أدى لإصابة المئات من أبناء القرية عبر سنوات واعتقال العشرات منهم.

وتكمن أهمية مدخل القرية في أنه ممر يربط بين كفر قدوم ومحيطها من القرى والبلدات الفلسطينية، ما تسبب بمعاناة كبيرة للمواطنين بعد إغلاقه.

وبحسب التقرير السنوي الصادر عن المكتب الإعلامي لحركة حماس بالضفة الغربية، فقد ضاعفت المقاومة خلال 2021 من عملياتها المؤثرة، في الضفة الغربية والقدس، ونوعت من أساليبها في مواجهة الاحتلال والمستوطنين.

ووفق التقرير، فقد بلغ عدد العمليات المؤثرة (441) عملية، مقابل نحو مائة عملية في عام 2020، فيما بلغ مجمل عمليات المقاومة بما فيها المقاومة الشعبية (10850) عملية بما يمثل ضعف عام 2020.

وبلغت عمليات إطلاق النار على أهداف الاحتلال (191) عملية بما يمثل تصاعدا كبيرا مقارنة بالأعوام السابقة، وعودة لشبح انتفاضة الأقصى.

وتوسعت المقاومة في عمليات استهداف منشآت وآليات وأماكن عسكرية للاحتلال بالحرق، حيث جرى رصد (112) عملية، و(18) عملية تحطيم لمركبات الاحتلال، و(3) عمليات إسقاط طائرات “درون”.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة