هيئة: تطورات المجلس الوطني تكرس الانقسام الفلسطيني وتؤكد تفرد حركة فتح بالقرار

المجلس الوطني الفلسطيني

قالت الهيئة التأسيسية لانتخاب المجلس الوطني، إن الخطوة التي قامت بها حركة فتح بإجراء تعديلات في رئاسة المجلس الوطني لا تصب في تعزيز الوحدة الوطنية وتكرس تفرد حركة فتح الذي أورد القضية الفلسطينية إلى المهالك منذ عقود.

وأضافت الهيئة في بيان لها، أن المجلس الوطني مؤسسة فلسطينية يملكها الشعب وليس فصيلا مهما علا شأنه وينبغي أن يدار بشكل ديمقراطي يعكس إرادة الشعب الفلسطيني بأكمله.

وتابعت:" إن التغيير المطلوب لم يكن لرئاسة المجلس الوطني فحسب، وإنما لكل أعضائه الذين مضى على أكثرهم أكثر من ثلاثة عقود، وإن السبيل المنشود ليس بالاستقالة والوفاة، وإنما بالانتخاب المباشر من الشعب الفلسطيني أينما كان.

وأوضحت الهيئة أن التصويب الحقيقي لمسار منظمة التحرير الفلسطينية يكون بالتوافق الوطني على إقرار لجنة انتخابات وطنية ووضع قانون انتخابي للمجلس الوطني الفلسطيني وإصدار قرار من رئاسة المنظمة بمواعيد إجراء الانتخابات في غضون سنة على أعلى تقدير.

ودعت الهيئة جميع قوى وفصائل الشعب الفلسطيني لعقد مؤتمر وطني شامل يبحث آليات إجراء انتخابات المجلس الوطني ومواعيدها.  

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة