شبان يتصدون لهجوم مستوطنين على أطراف قرية برقة قضاء رام الله

صورة أرشيفية

تصدى شبان فلسطينيون، مساء اليوم السبت، لهجوم شنه عشرات المستوطنين على أطراف قرية برقة قضاء مدينة رام الله.

وأفادت مصادر محلية، أن عشرات المستوطنين اقتحموا برقة جنوب شرق رام الله بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي.

ولا تبعد برقة عن مدينة رام الله، سوى بضعة كيلومترات، غير أن الوصول إليها يحتاج عبور سبعة بلدات فلسطينية، بفعل فصلها عن محيطها بالمستوطنات الإسرائيلية.

ومنذ عام 2000 يسيطر مجموعة من المستوطنين على المدخل الرئيسي للقرية الذي يصلها برام الله، ويمنعون أي فلسطيني من المرور عبره.

وتعرضت القرية للعديد من الانتهاكات من قبل المستوطنين، كحرق مسجدها وعدد من المركبات.

ويشهد موسم قطف الزيتون في الضفة، سنويا، اعتداءات متكررة من المستوطنين على المزارعين في القرية، يتخللها حرق وتقطيع الأشجار وسرقة المحصول، ومنع المزارعين من الوصول لأراضيهم.

يشار إلى أن المستوطنين يشنون منذ منتصف الشهر الماضي هجمات بربرية على منازل سكان عدة بلدات بالضفة الغربية، حيث انطلقت دعوات شعبية للخروج والتصدي لهجمات المستوطنين واعتداءاتهم.

وعلى إثر ذلك، يحتشد عشرات الشبان من عدة قرى وبلدات فلسطينية بالضفة تلبية لنداء القرى التي يهاجمها المستوطنون، وتدور مواجهات عنيفة أسفرت عن جرح عشرات المواطنين.

ويتصدى المواطنون ببسالة للمستوطنين وقوات الاحتلال التي تسعى لتأمين اقتحام المستوطنين للبلدات الواقعة على أطراف المدن الفلسطينية حيث تدور مواجهات عنيفة يتخللها رشق حجارة وزجاجات حارقة وتفجيرات صوتية وإطلاق نار صوب الاحتلال.

المصدر : وكالات

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة