"ضمن سياسة الباب الدوار"

عائلة الأقطش لـ شهاب: نستغرب استمرار السلطة محاكمة ابننا الأسير لدى الاحتلال

المعتقل عزت الأقطش

بينما لا يزال الناشط عزت الأقطش يقضي حكما بالاعتقال الإداري لمدة ستة شهور في سجون الاحتلال، عقدت محكمة السلطة في نابلس جلسة محاكمة له؛ على خلفية الرأي والتعبير ونشاطه السياسي والمقاوم.

وتأتي محاكمة الأسير الأقطش (المعتقل لدى الاحتلال)، بعد 40 يوما من اعتقال سياسي أمضاه في سجني نابلس وأريحا التابعين للسلطة، وتعرض خلاله للشبح والتعذيب.

نور الأقطش شقيق عزت، أفاد في تصريحٍ خاص بوكالة "شهاب" للأنباء، الأربعاء، بأن محكمة السلطة أجّلت محاكمة شقيقه إلى تاريخ 30 مارس 2022؛ نظرا لعدم حضوره كونه معتقل في سجون الاحتلال.

وقال : "نستغرب استمرار السلطة في محاكمة أسير لدى الاحتلال، على خلفية سياسية، وتأجيل المحكمة لمدة شهرين، وخلال هذه المدة لن يكون شقيقي عزت قد خرج من السجون الإسرائيلية".

وأوضح أن شقيقه البالغ من العمر 26 عاما اعتقل سابقا لمدة 10 شهور لدى الاحتلال قبل تخرجه بعام واحد من جامعة النجاح الوطنية؛ على خلفية نشاطه الطلابي، ثم اعتقلته أجهزة السلطة 40 يوما، وبعد الإفراج عنه بنحو شهر، اعتقلته قوات الاحتلال مُجددا ويقضي الآن حكما إداريا بدون تهمة لمدة 6 شهور.

وكشف نور الأقطش أن التهم التي توجهها السلطة ومحاكمها إلى شقيقه عزت قريبة من اتهامات الاحتلال له، معتبرًا أن ما حدث ولا يزال يحدث مع شقيقه يأتي ضمن سياسة "الباب الدوار والتنسيق الأمني المتين" بين السلطة والاحتلال.

وأشار إلى أن عائلته تعيش منذ اعتقال عزت لدى السلطة وحتى الآن أثناء وجوده في سجون الاحتلال، ظروفًا صعبة وسيئة.

ووجه رسالة إلى الفصائل، قائلا : "الاعتقال السياسي موضوع سيء جدا بكل تفاصيله ويقتل الروح الوطنية لدى الشعب الفلسطيني الذي يدفع ثمنه غاليا، لذا على الفصائل المعنية بالحفاظ على الفلسطينيين، أن يكون لها موقف من هذا الملف الخطير".

بدوره، عقّب المتحدث باسم حركة حماس حازم قاسم على القضية، قائلا "عار جديد يرتكبه قضاء سلطة رام الله لعقده جلسة محاكمة سياسية ضد المواطن عزت الأقطش في نفس وقت وجوده في سجون الاحتلال".

وقال "لم تكتفي السلطة بجريمة الاعتقال السياسي، لترتكب فعلاً مشيناً بمحاكمتها لأسرى عند الاحتلال".

وشدد على أن المطلوب من الكل الوطني منع السلطة من استمرار عبثها بالساحة الفلسطينية.

يشار الى أن مكتب محامون من أجل العدالة فأد بأن محكمة الصلح في نابلس أجلت جلسة محاكمة الأسير لدى الاحتلال عزت الأقطش حتى تاريخ ٣٠ مارس ٢٠٢٢، وذلك لعدم حضور الشاهد، وقد اعتقل الأسير الأقطش لمدة ٤٠ يومًا ويحاكم على خلفية سياسية.

المصدر : خاص شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة