تحذيرات حقوقية من خطورة أوضاع الأسرى بسبب البرد وكورونا

حذرت مؤسسات حقوقية من وجود خطورة حقيقية على الأسرى في سجون الاحتلال وخاصة المرضى وكبار السن جراء موجة البرد الحالية، وانتشار وباء كورونا في صفوفهم.

وتتضاعف معاناة الأسرى في ظل المنخفضات الجوية والأجواء الباردة حيث يمنع الاحتلال إدخال الأغطية والملابس الشتوية للأسرى.

كما يمنع الاحتلال وسائل التدفئة داخل السجون ويحدد عدد الأغطية الشتوية المسموح بها للغرفة الواحدة بما لا يلبي احتياج الأسرى، والأمر ذاته ينطبق على الملابس الشتوية.

وقال الناشط الحقوقي هشام الشرباتي إن قواعد القانون الدولي الانساني تحمل دولة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى في السجون.

وحذر الشرباتي من أن الازدحام في غرف الأسرى يسبب انتشار الأوبئة والأمراض ويعرض حياة الاسرى للخطر بسبب سياسة الاهمال الطبي.

من جانبه، طالب فريد الأطرش مدير الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان العالم بالتدخل لوقف سياسة الإهمال الطبي بحق الأسرى والإفراج الفوري عن الأسرى المرضى وألا يتركوا فريسة للبرد والمرض.

وبلغ عدد الأسرى في سجون الاحتلال حتى نهاية 2021 نحو (4600) أسير، منهم (34) أسيرة بينهم فتاة قاصر.

وبلغ عدد المعتقلين الأطفال والقاصرين نحو (160) طفلاً، وعدد المعتقلين الإداريين نحو (500).

ووصل عدد الأسرى المرضى إلى نحو (600) أسير، من بينهم (4) أسرى مصابون بالسرطان، و(14) أسيرا على الأقل مصابون بأورام بدرجات متفاوتة.

ووصل عدد شهداء الحركة الأسيرة إلى (227) شهيدا، والأسرى المحكومين بالسجن المؤبد إلى (547) أسيرا، وأعلاهم حكما الأسير عبد الله البرغوثي، المحكوم لـ(67) مؤبدا.

 ويقضي الأسير نائل البرغوثي أطول فترة اعتقال في تاريخ الحركة الأسيرة، ودخل عامه الـ(42) في سجون الاحتلال.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة