حمد: المشاركة بـ"الفجر العظيم" في الأقصى واجب وطني وديني وأخلاقي

الفجر العظيم في المسجد الأقصى

أثنت المرشحة عن قائمة "القدس موعدنا"، الناشطة سمر حمد، اليوم الخميس، على حملة "الفجر العظيم" التي ترتكز على إحياء صلاة الفجر جماعة في المسجد الأقصى المبارك.

وقالت حمد، إن "الفجر العظيم" حالة فلسطينية فريدة شكلت منبرًا ومنطلقًا للعمل النضالي ضد ممارسات الاحتلال الإجرامية.

وأضافت: "لقد أبهر أهل القدس العالم بفجر الأقصى ومثلوا رأس حربة للمقاومة الشعبية، حتى أصبحوا المحرك الرئيسي لهبات الشعب الفلسطيني في بيتا وبرقة والنقب ومسافر يطا وباقي المناطق".

وتابعت أن "حملة الفجر العظيم خطوة مباركة لنصرة أصحاب البيوت المهدمة، وللحفاظ على الهوية الفلسطينية للقدس، ولقطع اليد التي تمتد على أهلنا المقدسيين".

وأشارت إلى أن الحملة ميدان لكل مرابط يعشق القدس ويسعى لحريتها، مضيفة أن المشاركة والحشد هما "إظهار للعالم أننا هنا وأن القدس في القلب والوجدان والروح دونها".

ويستعد عشرات الآلاف من الفلسطينيين لإحياء صلاة فجر الجمعة الرابعة من عام 2022 في المسجد الأقصى غدا، ضمن فعاليات حملة "الفجر العظيم" المتواصلة منذ نحو عامين.

وحث نشطاء وفعاليات مقدسية الجمهور الفلسطيني على المشاركة الجماعية في أداء صلاة "فجر الصابرين" في المسجد الأقصى غدا.

وشدد هؤلاء على أهمية تقدم الصفوف والتفاعل مع أداء الفريضة جماعة في المسجد المبارك، دعمًا لصمود أهل القدس المحتلة وضد سياسات الهدم والتشريد التي تتبعها سلطات الاحتلال في المدينة المقدسة.

وعادة ما يشارك عشرات الآلاف من الفلسطينيين في أداء صلاتي الفجر والجمعة في المسجد الأقصى وسط أجواء إيمانية عامرة تسود بينهم، رغم قيود الاحتلال وإجراءاته العسكرية للحد من وصول المصلين إلى الأقصى.

وتعكس هذه المشاركات حرصهم على التواجد الدائم والرباط في المسجد الأقصى في ظل دعوات استيطانية يومية ومستمرة لإدامة التواجد في باحات المسجد وأداء الطقوس التلمودية والاستماع لشروحات حول “الهيكل” المزعوم، بمشاركة قادة المستوطنين، وبغطاء سياسي من حكومة الاحتلال اليمينية المتطرفة.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة