بالفيديو جمعية "رعاية كبار السن".. أنشطة متنوعة لتعزيز دور المسنين في قطاع غزة

جمعية "رعاية كبار السن".. أنشطة متنوعة لتعزيز دور المسنين في قطاع غزة

في ظل الأزمات التي يُعانيها قطاع غزة على المستوي الاقتصادي والمعيشي، تقف جمعية رعاية كبار السن، أمام مسئولياتها الإنسانية تجاه هذه الفئة بإيجاد حالة متنوعة من الأنشطة الترفيهية والتثقيفية التي تعمل على تحسين واقعهم وتُشركهم بشكل فعال في المجتمع.

تقول "نادية الهشيم" منسقة مشاريع الجمعية، إن وجود الجمعية والتي تُعد من أبرز الجمعيات تخصصًا في رعاية كبار السن في قطاع غزة، جاء لتلبية حاجة هذه الفئة لمكان يرعى خصوصيتهم ويمنحهم القدرة على ممارسة الأنشطة المختلفة التي تُفجر طاقاتهم المختلفة في كافة المجالات التثقيفية والترفيهية.

وذكرت الهشيم، أنه تم إنشاء (نادي رعاية كبار السن) وتخصيص عدة أقسام فيه تتراوح بين محو الأمية، تعليم القرآن والتلاوة، الرياضة البدنية، وتعلم فنون التطريز التراثي، وذلك في إطار تلبية احتياجاتهم وتعزيز دورهم في المجتمع، والمحافظة على استمرار اندماجهم وتفاعلهم بما يُحقق أخيرًا الأمان النفسي لهم.

 

ويبلغ عدد كبار السن المنتسبين للجمعية يزيد عددهم عن 700 شخص من الجنسين، ويتم تقديم الخدمات المتنوعة لهم بما يضمن تسهيل الاندماج لهم في العمل، وتحقيق أعلى معدلات إنتاج لهم في مختلف المجالات.

وبحسب "الهشيم" فإن قسم فنون التطريز التراثي من أكثر الأقسام التي تجذب النساء حيث يضم 20 سيدة يقمن على تنفيذ لوحات مميزة من التراث الفلسطيني، فيما تعمل الجمعية على تسويقها وتحويل العائد المادي لهم.

تؤكد الهشيم أن هذه المبادرات بتسويق إنتاج كبار السن كما تعود عليهم بالفائدة المادية وتوفير مصدر رزق لهم أيضًا تمنحهم مشاعر الفخر والإنجاز بما تصنعه أيديهم، قائلة

"القيمة المعنوية لهذا النادي كبيرة جداً لكبار السن، فالخروج من المنزل والالتقاء بمجموعات من الناس، يحسن من نفسيتهم ويكون بمثابة وقاية لهم من عدة أمراض".

يذكر أن جمعية رعاية كبار السن تأسست في مدينة غزة عام 1980، وكانت في بداية نشأتها مكان لسكن للمسنين، ومع مطلع 2012 بدأت أعداد المرتادين إليه تقل بشكل كبير، لتصبح عبارة عن نادي يتجمعون فيه لممارسة مختلف الأنشطة المفيدة.

 

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة