الشيخ خضر عدنان يتعرض لمحاولة اغتيال في نابلس

الشيخ خضر عدنان

تعرض القيادي في حركة الجهاد الإسلامي المحرر خضر عدنان لإطلاق نار على أيدي مسلحين في مدينة نابلس مساء السبت.

وفي تفاصيل الحدث، قال عدنان إن مسلح أطلق الرصاص فوق رأسه وبين أرجل شقيق الشهيد الشيشاني وبحضور عائلات شهداء نابلس الثلاثة.

وأضاف عدنان أن خالد حلاوة "أبو جمال" هو من أطلق النار علينا في نابلس.

وتابع:" ليس لنا خصم إلا الاحتلال ولو لم يكن هو من أطلق النار علينا، فهو طرف يخدم الاحتلال".

وشدد على أن دمه لن يكون سهلاً ونحن نتحرك بطمأنينة ومن يقتلنا سيسقط ورق التوت أكثر عن وطنيته.

وأشار إلى أن من أطلق الرصاص الحي عليّ في نابلس هو ذاته من منعني من دخول جامعة النجاح الوطنية ومن اعتدى علينا عام 2017 في إضراب مروان البرغوثي وفي الدهيشة وفي أبو ديس وفي مناطق عديدة بالضفة.

وأردف:" إذا خرجت من بيت الشهيد أشرف المبسط سأخرج للعراء"، مضيفا:" نتعرض للاعتداء في كل مكان بالضفة، هذا قهر لنا ولأهالي الشهداء".

من جهته، اعتبر الأمين العام لحركة زياد النخالة إطلاق النار على عدنان جريمة واضحة تقف خلفها المخابرات الصهيونية.

وأكد القائد النخالة في تصريح مقتضب له مساء اليوم أن الاعتداء على الشيخ خضر هو اعتداء على حركة الجهاد وعلى كل مجاهد فيها وسنتصرف بناء على ذلك.

 

المصدر : وكالات

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة