في الذكرى الـ18 لاستشهاده

خاص شخصيات وطنية لـ شهاب: الشيخ أحمد ياسين منهج ومسيرة وإرث لا ينتهي

خلال الخفل السنوي في الذكرى الـ18 لاستشهاد الشيخ المؤسس أحمد ياسين

خاص - شهاب

أكدت شخصيات وطنية فلسطينية، في الذكرى الـ18 لاستشهاد الشيخ المجاهد أحمد ياسين مؤسس حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أن "الشيخ سيبقى أيقونة الجهاد والمقاومة" وأن مسيرته تبعث الأمل بحتمية النصر.

وقالت الشخصيات الوطنية في تصريحات منفصلة لوكالة "شهاب" إن الشهيد الشيخ أحمد ياسين رحّل تاركا من ورائه إرث لا ينتهي والآلاف من المحبين والمجاهدين والمقاتلين وأمة إسلامية تنتمي إلى ميراثه وتراثه.

القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين خضر حبيب، قال في ذكرى استشهاد المؤسس "الياسين" إن "كل الكلمات تقف عاجزة عند الحديث عن الشهداء، فهذا الدم الطاهر الذي أريق من أجل الإسلام والقضية الفلسطينية".

وأضاف حبيب أن "الشيخ ياسين قصة كبيرة جدا وأيقونة للجهاد والمقاومة وهو مثال للهمة العالية التي كان يتمتع بها رغم المرض"، متابعا : "كان قعيدا وصحته ليست جيدة لكنه تمتّع بهمة عالية من خلالها أحيا الجهاد والقضية الفلسطينية وكان له تأثيرًا كبيرا على الساحة الفلسطينية ومحافظا على وحدتها".

بدوره، قال الأمين العام لحركة الأحرار الفلسطينية خالد أبو هلال : "في الذكرى الـ18 لرحيل الإمام المؤسس القائد سيد شهداء فلسطين أحمد ياسين، أراد العدو من خلال اغتياله أن يطمس من أسس للثورة الفلسطينية المعاصرة، ومن جدد مسيرة النضال والمقاومة الفلسطينية ومن أعطى زخما للتخلص من وحل أوسلو ومن حافظ على جذوة النضال والمقاومة، فكان أن غرس الاحتلال آلاف الـ أحمد ياسين".

وأضاف أبو هلال أن "غرّاس أحمد ياسين أثمر نضالا وثورة وأزهر مؤسسة وطنية فلسطينية جامعة"، متابعا إن "شعبنا وأمتنا العربية والإسلامية، يُجمِعون على أن الشيخ ياسين هو منهج وسيرة ومسيرة وإرث لا ينتهي". 

من جهته، قال رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني بالإنابة د. أحمد بحر إن هذه "هي ذكرى الأمة وفلسطين والإسراء والمعراج والمقاومة ووحدة الأمة والشعب الفلسطيني وذكرى أن فلسطين ستتحرر قريبا عاجلا بإذن الله، لما قدمه الشيخ أحمد ياسين من تأسيس للمقاومة والعمل العسكري والسياسي. نحن متفائلون أن النصر قريب".

وفي السياق ذاته، أكد عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" د. محمود الزهار، حتمية تحرير فلسطين وسيكون للشيخ أحمد ياسين فضل كبير والركن الأساسي في ذلك.

وقال الزهار : "هذا الرجل القعيد (الشيخ المؤسس أحمد ياسين) استطاع أن يحرك ويقوي أمة. هذا الرجل الذي لم يطلق رصاصة استطاع جعّل الآلاف من الأيدي والأصابع على الزناد".

 من جهته، قال أمين سر مجلس أمناء مؤسسة الشيخ أحمد ياسين حماد الرقب إن "ذكرى الإمام الشيخ أحمد ياسين لا يمكن أن تنتهي"، مؤكدا أنه "أشعل للقضية الفلسطينية أملا كبيرا وبيرقا عظيما".

وأضاف أن "الشيخ ياسين ذهب إلى ربه بسلام تاركا من ورائه من يحمل لوائه خفاقا عاليا والآلاف من المحبين والمجاهدين والمقاتلين وأمة بطولها وعرضها تنتمي إلى ميراثه وتراثه وهو اليوم يمثل حالة الرمزية العالية للأمة العربية والإسلامية بجهاده ونضاله وثوابته وثباته ومواقفه والرؤية التي صنعها والمدرسة التي أسسها".

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة