بعد تصريحات خرواط المثيرة للجدل

تقرير الخليل تهتف لغزة والسنوار والضيف!

شهاب - تقرير خاص

توالت ردود الفعل الرافضة لتصريح أمين سر حركة فتح المثير للجدل عماد خرواط، الذي أدلى به خلال اجتماع انتخابي للحركة في الخليل، وقال فيه إنه "يخشى على المدينة من غزة والسنوار".

وبدا الغضب الفلسطيني على تصريح خرواط واضحا خلال وقفة طلابية في جامعة بوليتكنك الخليل التي هتف خلالها الطلبة لغزة والسنوار والضيف في تأكيد على رفضهم لتصريحاته التي اعتبروها "دخيلة" عليهم.

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي ردود فعل غاضبة من مرشحي القوائم الانتخابية والكتاب والصحفيين، اتهموا فيها تصريحات خرواط بأنها تتماهى بشكل واضح مع تحريض الاحتلال ضد قطاع غزة وقائد حماس فيها الأسير المحرر يحيى السنوار.

وكالة شهاب رصدت أبرز ردود الفعل، التي كان منها قول المرشح على قائمة صرخة تغيير فهد شاهين: صباح الخير لأهل الخليل الذين يدعون الله بعد كل صلاة ومع كل تسبيحة فجر أن يحفظ غزة ويحمي غزة وينصر غزة ويتشرفون بغزة ورجال غزة ويحبون غزة ويترقبون غزة ورجال غزة وفجر غزة .

وتابع "أما الذين يقفون من غزة على الضد فهم طارئون على الخليل تاريخا وأصالة، وليس لهم موقع من التاريخ سوى انهم على الجانب الخاطئ منه، فالعدو الصهيوني هو المحرض الأكبر على غزة ورجال غزة".

وعلق الكاتب الصحفي ياسين عز الدين على هذه التصريحات بأنها تعبر عن العقلية الفتحاوية، فلا يهمهم احتلال ولا تمدد استيطاني ولا فلتان أمني ولا انهيار اقتصادي، بل الخطر الوحيد الذي يرونه هو فوز الأخضر في الانتخابات.

وتمنى الأسير المحرر مراد شاهين أن تمتلك حركة فتح في الخليل شخصية وازنة واعية تجيد مخاطبة الناس.

متابعا "عيبا على حركة تعتبر نفسها الطلقة الأولى أن تتناسى الاستيطان المتغول داخل الخليل، أو تتناسى تهويد الحرم الابراهيمي، أو تتناسى الفلتان الأمني داخل المدينة، أو تتناسى هموم المواطن، ويأتي أمين سر الحركة ويتخوف على الخليل من السنوار وغزة".

وقال إن "هذا كلام معيب لا يمثل إلا قائله ومن على شاكلته، وعلى حركة فتح أن تحدد مخاوفها الحقيقية وقيادتها الحقيقية".

فيما طالبت الناشطة والكاتبة لمى خاطر بتذكير أمين سر فتح في الخليل بما يفعله الاحتلال في الخليل وغيرها من اعتقالات ومداهمات، استباقاً لشهر رمضان.

وأضافت أن غزة التي يريد حماية الخليل منها ستكون حاميتنا الوحيدة إذا ما اشتعلت الأوضاع، فيما هو وسلطته سيختبئون لحين انقضاء المعركة.

وختمت قائلة "والله لم يفسد الخليل غيركم، ولن تعود إلى موقعها الأصيل إلا حين تتهاوى عنها قبضتكم الآثمة"!

تصريح خرواط هذا، ليس الأول الذي يثير الجدل في الشارع الفلسطيني فقد سبقه مقطع فيديو انتشر على نطاق واسع قال فيه "إن أي ناخب لا يتوجه لحركة فتح لانتخابها يؤثم"، الأمر الذي قوبل بسخرية واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة