تفاصيل جديدة.. معاريف: قائد سلاح الجو عارض عملية "مترو أنفاق حماس"

Fq8ZH.jpg

 كشفت صحيفة معاريف العبرية، اليوم الجمعة، عن تفاصيل جديدة حول العملية التي شنها جيش الاحتلال (الإسرائيلي) لقصف ما سمي بـ “مترو أنفاق حماس”، وهي العملية التي وصفت بالفاشلة، من خلال محاولة إيهام عناصر المقاومة الفلسطينية بتنفيذ “الجيش” لعملية برية من الحدود الشمالية لقطاع غزة، بهدف إجبارهم على الدخول للأنفاق ثم قصفها.

وبحسب الصحيفة، فإنه خلال المناقشات التي سبقت تنفيذ العملية، عارض قائد سلاح الجو عميكام نوركين، الخطة، وقدم طرحًا مخالفًا لما عرض في المناقشات، وأوصى حينها رئيس أركان الجيش أفيف كوخافي، بالحفاظ على الخطة الاستراتيجية.

وتعود أحداث العملية لليلة الرابع عشر من مايو/ أيار 2021، خلال عملية "سيف القدس"، حين بدأت عشرات الآليات العسكرية (الإسرائيلية) في الاقتراب من الحدود الشمالية لغزة، وتم تداول أنباء عن بدء دخول بري عبر وسائل إعلام دولية، وتم الكشف لاحقًا أن العملية لم تحقق أهدافها لدفع عناصر المقاومة بالدخول للأنفاق وقتل العشرات منهم.

وأشارت الصحيفة، إلى أنه خلال المناقشات التي جرت بحضور كبار الضباط، عارض ضباط من بينهم قائد المنطقة الجنوبية إليعازر توليدانو، وقائد القوات المسلحة تامير هايمان، الطرح الذي عرضه نوركين، واعتبروا أن هناك فرصة لاتخاذ قرار بشأن ضرب حماس بقوة خلال هذه العملية.

ودعا قائد سلاح الجو (الإسرائيلي) خلال المناقشات إلى الاحنفاظ بهذه الخطة التي وصفها بالاستراتيجية والتي يستغرق إمكانية إعادة تنفيذ خطة مماثلة 15 عامًا، لكن موقفه لم يقبل من كبار قادة الجيش وبينهم توليدانو الذي قال إنه من خلال 20 آلية تتحرك عند السياج، سنكون قادرين على إدخال 200 ناشط من حماس إلى تحت الأرض، فيما قال ضباط آخرين، أنه حتى لو دخل 100 ناشط فإن ربعهم على الأقل سيقتلون، وإن كانت النتيجة مقتلهم جميعهم مع هدم الأنفاق فإن ذلك سيعتبر انجازًا.

ووفقًا للصحيفة، فإنه في ليلة التنفيذ وبعد الغارات الأولى والتحركات البرية تقرر إلغاء استكمال الهجوم كما هو مجدول له بعد إدراك ضباط الجيش فشل العملية.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة