غضبٌ قد يُفجر استقالات ومشاكل داخلية

خاص خلافات فتحاوية في الخليل.. قواعد فتح تُحمل "يد ماجد فرج" مسؤولية الخسارة بالانتخابات

خلافات فتحاوية في الخليل.. قواعد فتح تُحمل "يد ماجد فرج" مسؤولية الخسارة بالانتخابات

الخليل - خاص شهاب

غاب أمين سر فتح عماد خرواط عن المؤتمر الذي أقامته كتلة فتح بعد نتائج الانتخابات المحلية الذي أقيم يوم أمس الأحد، والتي حققت فيها قائمة الوفاء للخليل أغلبية المقاعد، وعقد المؤتمر في مقر الإقليم وتحدث فيه اللواء سفيان المحتسب أحد أذرع اللواء ماجد فرج رئيس جهاز مخابرات السلطة.

وطرح غياب خرواط عن المؤتمر تساؤلات عديدة عن سبب الغياب في المؤتمر النهائي لهذه الكتلة، خاصة أن المؤتمر في مقر الإقليم، في الوقت الذي تحدث فيه مراقبون عن أن غيابه يأتي تأكيداً لبعض التسريبات حول تحميله مسؤولية الفشل الذي حصل.

وفي حديث خاص لوكالة "شهاب"، قال مصدر في إقليم حركة فتح وسط الخليل إن الكثيرين من القاعدة الفتحاوية والمؤيدين حمّلوا التنظيم مسؤولية الخسارة المدوية في الانتخابات المحلية، وبالأخص عماد خرواط.

وأضاف المصدر الذي فضّل عدم ذكر اسمه، "أن تصريحات خرواط أضرت بالتنظيم بشكل غير عادي وجلبت الانتقادات حتى من أوساط الحركة ومناصريها والذين بعضهم استنكف عن التصويت أو حتى صوت لكتل أخرى كشكل احتجاجي على تصريحاته".

وكان عماد خرواط أمين سر حركة فتح في الخليل، قد أطلق تصريحات أثارت غضب الشارع الفلسطيني، حين قال: "نريد عبر الانتخابات حماية الخليل من غزة ومن يحيى السنوار"، قاصدًا بذلك حركة حماس.

وأضاف: "أنا خوفي على البلد، وإيماني في الخليل بلدي، يمكن بخرجني عن الخط كثير، بس هاي البلد احنا دفعنا أعمارنا ودمنا فيها، وبدنا نحافظ عليها من غزة ومن السنوار ومن أي حدا.. ممنوع الخليل تخرب".

وتصريح خرواط ليس الأول من نوعه في إثارة الجدل أثناء الدعاية الانتخابية الفتحاوية، إذ سبق وأن صرّح في مهرجان انتخابي لحركة فتح بالخليل إن "من ينتخب قائمة فتح يؤثم شرعًا، ومن ينتخب غير قائمة رقم 6، والله غير الله يحاسبه".

وإزاء هذه التصريحات، أكد المصدر الفتحاوي لشهاب، "أن استخدام خرواط الخاطئ والمسيء للخطاب الديني واللعب على وتر الخلاف مع غزة والتخويف منها وذكره للسنوار، كلها أمور جلبت الانتقادات الحادة وضرت قائمة فتح في الانتخابات"، وفق قوله.

وأشار المصدر إلى أن خرواط عليه الكثير من القضايا الأخلاقية والمالية والفساد الاداري وكلها أغلقت داخليا وبدعم واضح من مدير المخابرات ماجد فرج الذي يعتبر خرواط رجله في المدينة.

ولفت إلى وجود حالة غضب شديدة في أوساط الحركة بالخليل وربما تشهد خلال الفترة المقبلة استقالات ومشاكل داخلية كبيرة في حال لم يتم إقالة خرواط من مكانه، وتحميله مسؤولية الأخطاء التي يرتكبها.

ونوه المصدر إلى أن رئيس قائمة فتح اللواء في بجهاز المخابرات سفيان المحتسب يُحمّل خرواط بشكل شخصي الفشل الذي حصل وهذا الذي ابلغه حرفيا لمدير

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة