الذين ارتقوا مؤخرًا برصاص الاحتلال

شهداء جنين.. معتقلون سابقون في سجون السلطة أو مطلوبون لها

خاص - شهاب

أظهرت قائمة الشهداء الذين ارتقوا مؤخرًا والمعتقلون من مخيم جنين أنهم جميعًا إما اعتقلوا سابقا لدى أجهزة السلطة الأمنية وإما مطلوبين لها، كما قال عم الشهيد أحمد السعدي الذي ارتقى خلال التصدي لقوات الاحتلال، إنه كان مطلوبا للسلطة.

وتحدثت مصادر من داخل مخيم جنين أن الشهيد رعد خازم منفذ "عملية ديزينغوف" كان معتقلا سابقا لدى جهاز الأمن الوقائي في جنين، وتمت مصادر سلاحه من نوع M16، كما أن الأسير نور جربوع الذي اعتقله الاحتلال في الاقتحام الأخير للمخيم معتقل سياسي سابق في سجون السلطة ونقل لسجن أريحا وتعرض لتعذيب قاسٍ.

كما أكدت المصادر أن الأسير نور حمادة الذي اعتقلته قوات الاحتلال من بلدة يعبد قرب جنين ُأفرج عنه قبل أيام من سجن أريحا، ووالده معتقل في سجون الاحتلال.

بهذا الصدد، أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خضر عدنان أن معظم الشهداء والأسرى الذين ارتقوا مؤخراً في مخيم جنين سبق أن تم اعتقالهم لدى أجهزة السلطة أو هم مطلوبون لها.

ودعا عدنان في تصريح لـ "وكالة شهاب للأنباء"، السلطة إلى إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين من سجونها.

وقال عدنان إن تعزية ممثلي السلطة بالشهداء، لا تستوي مع إدانة رئاستها للعمل الفدائي وملاحقة المقاومين.

وأعرب عدنان عن أسفه من أن استدعاءات السلطة للمجاهدين في جنين لم تتوقف للحظة، مبينًا أن من يُدين المقاومة يعزل نفسه عن شعبنا.

بدوره، قال ناشط في حقوق الإنسان ويعمل في منظمة حقوقية، إن ما يجري من اعتقال سياسي وملاحقة من قبل السلطة للمقاومين، يعتبر انتهاكًا واضحًا لحقوق الإنسان.

وأشار الناشط الذي رفض الكشف عن إسم لـ"وكالة شهاب للأنباء"، إلى أن الروايات التي تصلهم من المعتقلين في سجون السلطة تظهر تعرضهم لتحقيق قاسٍ وشديد وخاصة الضرب والشبح والمنع من النوم لساعات طويلة.

وأكد أن السلطة استحدثت مسمى " اللجنة الأمنية" في أريحا وهي مكونة من كل الأجهزة الأمنية وتشرف على التحقيق والتعذيب، وهذا الاستحداث لا أساس قانوني له، وكل أفعالها تتجاوز القانون.

وقال إنه على السلطة التوقف عن الاعتقالات السياسية، والكف عن إلصاقها بتهم الفلتان والفوضى.

وأوضح أن كافة الشهادات تؤكد أن الاعتقالات والتعذيب يتم على خلفية سياسية وعلى خلفية مقاومة الاحتلال الإسرائيلي، وهو أمر كفلته جميع الشرائع الدولية.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة