مقاومة جنين ستستنسخ لردع الاحتلال

الجهاد لـ "شهاب": الضفة الغربية تسير نحو انتفاضة حقيقية مسلحة

قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، جميل عليان، إن ما يحدث في الضفة الغربية مجازر صهيونية، يدفع الشعب الفلسطيني ثمنها.

وأضاف عليان، إن ازدياد الاعتقالات في الضفة الغربية، وملاحقة السيارات وإطلاق النار على عائلة بأكملها في جنين، تؤكد بأن الاحتلال الإسرائيلي يعيش حالة اللامسوؤلية في ظل غياب المحاسبة الدولية.

وقال إن ازدياد وتيرة الاعتداءات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني تدل على أننا أمام مواجهة حقيقية، وأن الأوضاع الميدانية ستزداد توتراً في حال استمرار الاحتلال بسياسته الحالية.

وأكد أن قطاع غزة لن يتراجع عن دوره في حماية المقدسات الدينية وأبناء الشعب الفلسطيني في القدس المحتلة والضفة الغربية.

وأشار عليان إلى أن الأحداث الجارية في الضفة الغربية تؤكد بأن الشعب الفلسطيني في حالة مواجهة حقيقية مع الاحتلال الإسرائيلي، من خلال المقاومة الشعبية المشروعة وفق القوانين الدولية.

ولفت إلى أن الضفة الغربية تسير نحو انتفاضة حقيقية مسلحة في ظل الأحداث الجارية، ولا يمكن أن تهدأ ما دام الاحتلال الإسرائيلي يوغل في دماء الشعب الفلسطيني.

ويرى عليان أن زيادة وتيرة اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي تدل على تخبطه، ومحاولات انهاء القضية الفلسطينية، لكن الشعب الفلسطيني يتصدى لهذه المحاولات بكافة أشكال المقاومة.

ونوه إلى أن الاحتلال الإسرائيلي يمارس سياسية الضغط على الشعب الفلسطيني ليستسلم، لكن الساحة الميدانية في الضفة الغربية أثبتت عكس ذلك، من خلال هبة المقاومة الشعبية.

ووفقاً لعليان، إن الاحتلال الإسرائيلي راهن على مخرجات اتفاقية أوسلو من حيث موقف السلطة الفلسطينية للتنسيق الأمني، والعمل المشترك بين القوة الأمنية الفلسطينية والصهيونية لتهدئة الأوضاع في الضفة الغربية، لكن "إسرائيل" فشلت في هذا المسار.

وذكر عليان أن المقاومة في مخيم جنين ستستنسخ بالمناطق الفلسطينية المحتلة، لردع جرائم الاحتلال الإسرائيلي ضد أبناء الشعب الفلسطيني.

وأوضح أن حركته تدعي الشعب الفلسطيني بأن يكون على أهبة الاستعداد لمواجهة اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي، ومراقبة ما يحدث في القدس والضفة الغربية بشكل مسؤول ووطني، لاستنفار جميع الطاقات الفلسطينية للمواجهة.

وختم عليان حديثه "هناك حالة نهوض فلسطينية حقيقية وموحدة، تؤكد أن الشعب الفلسطيني يختار المقاومة نصرة للمقدسات الدينية، ورفضاً لانتهاكات الاحتلال الإسرائيلي في جنين".

 

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة