بالفيديو والصور التمور المطلية بالشوكولاتة.. ابتكار للهدايا الرمضانية في غزة

يُقسم العمال الفلسطينيون أنفسهم إلى مجموعات، لصناعة التمور المطلية بالشوكولاتة وتزيينها بأشكالٍ إبداعية داخل مصنع جونيا، استعداداً لبيعها في الأسواق المحلية بمدينة غزة.

يعمل أكثر من 20 عامل في المصنع، وتزيد أعداد العاملين بالمواسم التي يكثر فيها الطلب على منتجات التمور، مثل شهر رمضان.

يقول أحمد العيلة، إحدى العاملين في المصنع، إن بيع التمور بطرق مختلفة يلاقي إقبال كبير في الأسواق المحلية، كونه بديل صحي للهدايا خاصة في شهر رمضان.

وأوضح آلية العمل في صنع التمر المطلي بالشوكولاتة "يتم تقسيم العاملين إلى مجموعات، الأولى لإخراج نوى التمر وحشوها بالمكسرات، والثانية لتغليفها بالشوكولاتة، والثالثة لتزيينها بأشكال مختلفة، والأخيرة لتغليفها وتجهيزها للأسواق المحلية بعد التبريد".

وذكر العيلة أن كثير من الزبائن يرغبون بتقديم التمور المطلية بالشوكولاتة كهدايا رمضانية، كونها تمتاز بأشكال جميلة ولها فوائد عديدة، وأسعارها بمتناول الجميع.

ونوه إلى الاقبال الكبير على منتج التمور المطلية بالشوكولاتة في الأسواق المحلية، فيتم انتاج من 600 إلى 800 علبة يومياً.

ولفت العيلة إلى وجود أحجام مختلفة من علب التمور المطلية بالشوكولاتة، لتناسب الجميع، وتتراوح الأسعار من 5 شيكل إلى 20 شيكل.

وتطرق إلى محاولات المصنع بتصدير المنتجات إلى خارج قطاع غزة، لكثرة الطلبات الخارجية عن طريق الانترنت، لكن الحصار الإسرائيلي على غزة يقف عائقاً أمام طموحهم.

مصنع جونيا  (8).jfif
مصنع جونيا  (7).jfif
مصنع جونيا  (6).jfif
مصنع جونيا  (5).jfif
مصنع جونيا  (4).jfif
مصنع جونيا  (3).jfif
مصنع جونيا  (2).jfif
 

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة