بكيرات: الاحتلال بدأ فعليا بفرض إجراء التقسيم على المسجد الأقصى

أكد نائب مدير عام الأوقاف الإسلامية في مدينة القدس الشيخ ناجح بكيرات، أن الاحتلال الإسرائيلي بدأ فعليا في فرض إجراءات التقسيم الزماني والمكاني على المسجد الأقصى.

وشدد بكيرات على أن الاحتلال تجاوز ما يُعرف بـ"الوصاية الأمنية"، ضمن جهوده لفرض ما أسماها "الحالة الإدارية" على المسجد الأقصى، وإنهاء دور دائرة الأوقاف والوصاية الأردنية عليه.

وأشار إلى رغبة الاحتلال في فرض الثقافة اليهودية بكل أشكالها على المسجد الأقصى ومحيطه، في محاولة تتجاوز حتى الوقائع التهويدية على المسجد، محذرا في الوقت ذاته من مغبة استمرار الاحتلال في عدوانه على الأقصى.

كما حذر الشيخ بكيرات من مآلات عدوان الاحتلال على الأقصى وآثاره تجاه الوضع العام في القدس، مطالبا بتحرك دولي عاجل للجم الاحتلال، ووضع حد لانتهاكاته المتصاعدة.

ويشهد المسجد الأقصى المبارك منذ ثلاثة أيام اقتحامات للمستوطنين بحماية جيش الاحتلال، خلال ما يعرف بـ"عيد الفصح"، ويتصدى المعتكفون بالأقصى لهذه الاقتحامات ويشوشون مسارها.

وفي هذا السياق، قالت حركة المقاومة الإسلامية حماس، إن شعبنا يؤكد كل يوم على أنه خط الدفاع الأول عن ثالث الحرمين الشريفين وقبلة المسلمين الأولى، برباطه وصموده وتضحياته، مسطرا بذلك ملحمة بطولية ستُفشل مخططات الاحتلال الساعية لفرض التقسيم الزماني والمكاني، عبر تكرار اقتحامات المستوطنين للأقصى، والاعتداء على المصلين الآمنين.

وجددت حركة حماس على أن المسجد الأقصى المبارك، كان وسيبقى إسلاميا خالصا، ولن يكون للمحتل الغاصب مكان فيه، وستتحطم أحلامه أمام صمود ورباط شعبنا المتجذر في هذه الأرض المباركة.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة