بالفيديو والصور إصابات خلال مواجهات مع الاحتلال تزامنا مع مسيرة للمستوطنين في برقة

أصيب عدد من المواطنين الفلسطينيين بجروح وحالات اختناق، اليوم الثلاثاء، خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في بلدة برقة شمال غرب نابلس، تزامنا مع مسيرة يعتزم المستوطنون تنظيمها في البلدة.

وأفادت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، أن طواقمها تعاملت مع 32 إصابة خلال المواجهات مع الاحتلال في برقة شمال غرب نابلس بينهم 25 حالة اختناق بقنابل الغاز.

وأغلقت قوات الاحتلال صباح اليوم كافة مداخل برقة بالسواتر الترابية، لتأمين اقتحام آلاف المستوطنين لمستوطنة "حومش" المخلاة المقامة على أراضي البلدة.

وذكرت مصادر محلية، أن أكثر من 50 باصا تقل عشرات المستوطنين، وصلت إلى المكان؛ تمهيدا لمسيرة المستوطنين.

كانت فعاليات برقة دعت للتصدي لمسيرة المستوطنين باتجاه مستوطنة "حومش" المخلاة، والمقامة على أراضي القرية شمال غرب نابلس، و"سيلة الظهر" والفندقومية جنوبي جنين.

وتشهد برقة منذ 23 ديسمبر الماضي، مواجهات مع قطعان المستوطنين الذين يعربدون في محاولة لفرض عودتهم لمستوطنة “حومش” التي نفذت في محيطها عملية إطلاق نار بطولية قتل خلالها مستوطن وأصيب اثنان آخران منتصف الشهر ذاته.

وشن المستوطنون في 17 من الشهر ذاته هجومًا كبيرًا كاد أن يتحول إلى مجزرة بحق المواطنين، لكن هبة أهالي القرية حالت دون ذلك رغم الأضرار الجسيمة التي لحقت بـ 25 منزلاً.

وفي أعقاب ذلك أطلق نشطاء عبر منصات التواصل الاجتماعي حملة تضامنية مع برقة للتعبير عن تضامنهم مع أهالي القرية وغضبهم من الهجمات التي يتعرضون لها من قبل المستوطنين وقوات الاحتلال التي تؤمن الحماية لهم.

وتتصاعد هجمات المستوطنين بشكل كبير تتركز في شمال الضفة الغربية المحتلة، وخاصة مدينة نابلس التي تنتشر في محيطها عشرات القرى المحاطة بالمستوطنات.

 

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة