لمنع أي نشاط طلابي معارض

خاص مخابرات السلطة تستهدف نشطاء العمل الطلابي في الخليل 

تقرير - شهاب 

يواصل جهاز مخابرات السلطة في الخليل، حملته المسعورة ضد نشطاء العمل الطلابي في جامعات المحافظة، في محاولة منه لمنع أي نشاط طلابي معارض ومحاولة تنظيم فعاليات. 

واعتقل الجهاز الأيام الماضية، ثلاثة من الطلبة وهم عبد الرحمن الجعبري الطالب في جامعة بوليتكنك فلسطين وبراء غزال وهمام عمرو الطالبان في جامعة الخليل، وجميعهم أسرى محررون من سجون الاحتلال. 

3ce737cd-e3c5-4aa7-b5b3-47616cbb8e60.jfif
 

وحمّل والد الطالب عبد الرحمن الجعبري مسؤولية اعتقال نجله لإدارة جامعة البوليتنكك وعمادة شوؤن الطلبة؛ كون ابنه معتقل بسبب النشاط الطلابي داخل الجامعة، مبينا أن هذا النشاط كفله القانون الفلسطيني والقانون الداخلي للجامعة "التي لم تحرك ساكنا حتى اللحظة لحماية هذا الحق".

وقال الجعبري لـ"شهاب" إن خلفية الاستدعاء في البداية كانت بسبب مطالبة الأطر الطلابية داخل جامعة البوليتكنك بإقامة انتخابات لمجلس الطلبة، الأمر الذي رفضته "الشبيبة الطلابية".

وأضاف أنه "عقب انتهاء الجلسة مع شؤون الطلبة اعتدوا على بعض الطلاب الذين شاركوا في الاجتماع".

وأشار إلى أنه ليس لديه أي علم حول نجله وما يجري معه داخل مقر المخابرات في الخليل وما الذي يتعرض له، موضحا أن السلطة تمنع المحامي من زيارته والتأكد من وضعه الصحي، وترفض أن يتواصل مع أي أحد بهذا الخصوص لأن نجله معتقل فقط على نشاط قانوني كفله الدستور والسلطة هي من تخالف القانون وليس العكس. 

dec9da41-dcd0-43e3-ae28-3d144d6c94cd.jfif
 

بدورها قالت مجموعة محامون من أجل العدالة إنه خلال 20 يومًا، اعتقلت مخابرات السلطة الطالب في جامعة الخليل براء غزال مرتين على خلفية نشاطه النقابي والطلابي في الجامعة، الحق المكفول له دستوريًا وأكاديميًا. 

وأضافت المجموعة في بيان وصل "شهاب" نسخة عنه : "بالعودة إلى الوراء قليلًا، في 24 مارس 2022، ومن منطقة باب الزاوية في مدينة الخليل اعتقل جهاز الأمن الوقائي الشاب براء غزال واثنين من رفاقه دون إبراز أي مذكرة توقيف قانونية، ودون أي مسوّغٍ قانوني واضح".

وتابعت : "مجددًا في فجر اليوم الأحد 17 إبريل 2022، أعاد جهاز المخابرات اعتقال براء غزال من منزله في مدينة الخليل، مع عدم وضوح أي مسوغٍ قانوني حتى اللحظة".

وحملت المجموعة، مخابرات السلطة، المسؤولية عن أمن وسلامة الطالب براء غزال. 

كما حمّلت، جهازي الأمن الوقائي والمخابرات مسؤولية أي ضررٍ سيلحق بالمسيرة الأكاديمية للطالب غزال، والتي يحول تكرار الاعتقال دون سيرها بالشكل الطبيعي. 

ووجهت "محامون من أجل العدالة" نداءً عاجلًا للنائب العام للإفراج الفوري عن الطالب غزال، وضرورة الوقوف وقفة جادةً أمام ملاحقة الطلبة الجامعيين واعتقالهم على خلفية نشاطهم الطلابي والنقابي، الحق المكفول لهم.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة