بعد اشتباكات وصدامات مع المستوطنين..

شرطة الاحتلال تعلن انتهاء "مسيرة الأعلام" خوفًا من رد فعل المقاومة بغزة

أعلنت شرطة الاحتلال مساء الأربعاء، انتهاء "مسيرة الأعلام" وطلبت من المستوطنين العودة لمنازلهم بعد منعهم من الوصول إلى منطقة باب العامود.

وشهدت مدينة القدس المحتلة مساء اليوم الأربعاء، حالة من التوتر والتأهب في صفوف قوات الاحتلال خوفاً من تصعيد محتمل بسبب مخطط المستوطنين بتنفيذ ما تسمى بمسيرة الأعلام.

وانتشرت قوات الاحتلال بشكل مكثف في منطقة باب الجديد بالقدس المحتلة.

وعملت قوات الاحتلال على تفريغ منطقة باب العامود من البسطات التجارية.

وبدء المستوطنون بالتجمع مساء اليوم في ميدان صفرا بالقدس المحتلة تمهيدا للمشاركة في المسيرة.

واعتبر وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي "عومر بارليف" أن وصول بن غفير إلى باب العامود يعرض أمن الاحتلال للخطر.

وعبر العديد من المسؤولين في حكومة الاحتلال عن خشيتهم من القيام بأفعال على الأرض، تستدعي رداً من المقاومة الفلسطينية على غرار ما حدث في معركة سيف القدس.

وتضاربت الأنباء حول موافقة سلطات الاحتلال على مرور المسيرة بالحي الإسلامي في القدس ومنطقة باب العامود.

وحذرت حركة حماس العدو وقطعان مستوطنيه، من مغبّة التفكير في ذبح القرابين، أو السماح لمسيرة الأعلام من الاقتراب من مقدساتنا، مؤكدة أن "قيادة الاحتلال تتحمل المسؤولية كاملة عن تداعيات تلك الإجراءات الخطيرة والمستفزّة".

وشددت حماس على أن "تكرار المستوطنين الصهاينة اقتحاماتهم لباحات المسجد الأقصى، وفي حماية قوات الاحتلال الصهيوني، لن يفرض تقسيماً زمانياً ولا مكانياً، ولن يغيّر من إسلامية وعروبة المسجد، الذي سنحميه وشعبنا بكل قوّة".

وسبق أن حذّر عضو المكتب السياسي لحركة حماس مسؤول مكتب شؤون القدس هارون ناصر الدين، الاحتلال الإسرائيلي من مغبة المساس بالمسجد الأقصى المبارك أو السماح للمستوطنين بتقديم القرابين داخل باحاته.

وقال ناصر الدين، إن المقاومة أبلغت الوسطاء بأن أي تقديم للقرابين في المسجد الأقصى بمثابة إعلان حرب و"سيف القدس 2" أقسى من سابقتها.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة