حماس: حرمان الاحتلال أبناء شعبنا من الوصول إلى كنيسة القيامة تعد سافر على حرية العبادة

أكدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أن قرار سلطات الاحتلال الصهيوني حرمان الآلاف من مسيحيي شعبنا الفلسطيني من الوصول إلى كنيسة القيامة والمشاركة في احتفال (سبت النور)، عبر تحديد عدد المشاركين بألف شخص فقط، يعد تجاوزاً خطيراً، وتعدياً سافراً على حرية الوصول إلى أماكن العبادة وممارسة الشعائر والاحتفال بالمناسبات الدينية، وهو ما يفضح شعارات صون حرية العبادة التي تتشدّق بها سلطات الاحتلال أمام المجتمع الدولي.

وقالت حركة حماس في تصريح صحفي اليوم الخميس نرفض هذا القرار العدواني، مؤكدةً أن هذه السياسة الإسرائيلية، بانتهاك المقدسات الإسلامية والمسيحية، وممارسة الضغوط والتضييق والابتزازات على مكوّنات شعبنا الفلسطيني، لن تنجح في إخضاعه أو ثنيه عن كفاحه وإصراره على تحرير أرضه وتقرير مصيره.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة