إرباك ليلي وإطلاق نار جنوب نابلس ومواجهات متفرقة بالضفة

شهد جبل صبيح ببلدة بيتا جنوب نابلس، مساء اليوم الخميس، إطلاق نار استهدف البؤرة الاستيطانية المقامة عليه، واندلعت مواجهات أخرى بعدة مناطق في الضفة الغربية المحتلة.

ففي نابلس، أطلق مقاومون النار صوب البؤرة الاستيطانية "إفيتار" المقامة على جبل صبيح في بلدة بيتا جنوب نابلس.

وأطلقت قوات الاحتلال قنابل إضاءة في أجواء جبل صبيح بعد إطلاق نار استهدف البؤرة الاستيطانية على الجبل.

كما شهد جبل صبيح الليلة فعاليات إرباك ليلي  وفاءا لدماء الشهداء والأسرى والجرحى  الذين ضحو بدمائهم على الجبل، وإسنادا ودعما للمسجد الأقصى الشريف وجنين ومقاومتها.

وخرجت مسيرة وانطلقت فعاليات الإرباك الليلي على جبل صبيح بعد أداء صلاة العشاء والتراويح، وسط إشعال مشاعل النار وإحراق الإطارات المطاطية وإطلاق الأصوات والتكبيرات، واستخدام الليزر والإضاءات القوية.

وطوّر الشبان من أساليبهم في مقاومة الاحتلال، وخاصة في فعاليات الإرباك الليلي، منها تفجير براميل صوتية كبيرة قبالة حاجز للاحتلال، كما يطلقون المفرقعات والألعاب النارية باتجاه جنود الاحتلال الذين يحرسون البؤرة الاستيطانية الجاثمة على قمة جبل صبيح.

ومنذ بداية الأحداث على الجبل ارتقى 10 شهداء وأصيب المئات واعتقل العشرات في محاولة من الاحتلال لوقف الفعاليات الثورية.

وفي سياق متصل، اعتقلت قوات الاحتلال شابين على حاجز بيت فوريك شرق نابلس، ونقلتهما لجهة مجهولة.

وفي قلقيلية، اندلعت مواجهات بين شبان وقوات الاحتلال قرب الحاجز الشمالي لمدينة قلقيلية، وسط إطلاق وابل من قنابل الغاز السام والرصاص المعدني المغلف بالمطاط.

وفي الخليل جنوبا، اندلعت مواجهات مع الاحتلال على مدخل بلدة سعير شرقي الخليل، تخللها إلقاء الحجارة صوب قوات الاحتلال وإشعال الإطارات المطاطية.

وفي السياق ذاته، دعت القوى الوطنية والإسلامية في بلدة بيت أمر شمال الخليل لمسيرة غداً الجمع ة بعد صلاة التراويح دعماً واسناداً لأهلنا في القدس والمرابطين في المسجد الأقصى.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة