بالفيديو وقفة بغزة رفضًا لمماطلة "أونروا" بإعادة إعمار المنازل المدمرة

نظمت لجنة المتابعة للفصائل والقوى الوطنية والإسلامية في غزة، اليوم الاثنين، وقفةً جماهيرية رفضًا لمماطلة إدارة "أونروا" إعادة إعمار المنازل المدمرة، واحتجاجًا على إحالة عمل وكالة الغوث لجهات أخرى.

ورفع المشاركون في الوقفة أمام مقر الوكالة، لافتات كُتب على بعضها "من حقّي السكن الآمن"، و"الأونروا وُجدتْ لتسهيل حياة اللاجئين وليس لتعقيدها"، كما أحرق المشاركون إطارات مركبات مطاطية.

ودعا بسام الفار، عضو جبهة التحرير العربية، أونروا بالبدء بعملية إعمار المنازل التي دمّرها عدوان مايو/ أيار الماضي، واتخاذ إجراءات من شأنها التخفيف من معاناة اللاجئين الفلسطينيين.

وقال الفار، في كلمة نيابة عن الفصائل المشاركة في الوقفة: "إن أونروا لم تنجز أي شيء، في ملف إعادة إعمار المنازل المدمّرة كليا والمملوكة للاجئين".

وأضاف إن هذه المماطلة في عملية إعادة الإعمار، تأتي في ظل "توفر كل متطلبات البدء فيها، وأموال المانحين".

وطالب الفار وكالة "أونروا"، بمحاسبة كل "من ساهم بتأخير عملية الإعمار دون مبرر"، محذرا من موقف "صارم للفصائل في حال لم يتم البدء بعملية الإعمار".

في موضوع آخر، ندد الفار، بتصريحات المفوض العام لـ"أونروا"، فيليب لازاريني، التي أشار فيها إلى إمكانية "مشاركة مؤسسات أممية في تقديم الخدمات للاجئين".

ودعا الفار إلى "مواجهة مقترح لازاريني، الذي يعتبر مقدمة لإنهاء أونروا، بكافة الطرق السلمية".

بدوره، عبر أحمد المدلل، القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، عن رفض الفصائل لـ"تصريحات لازاريني".

وعدّ المدلل، في كلمة ألقاها خلال الوقفة، تلك التصريحات بمثابة "مقدمة لإنهاء عمل أونروا، وشطب ثابت من ثوابت الشعب الفلسطيني، وهو حق العودة".

وكان لازاريني، قد قال في تصريحات نشرها الموقع الرسمي للوكالة، السبت: "لضمان استمرار الوصول لخدمات عالية الجودة، وضمان حق اللاجئين وولاية أونروا، ندرس خيار زيادة الشراكات، بما يتماشى تماماً مع الولاية التي تلقتها الأونروا من الجمعية العامة للأمم المتحدة".

وأضاف لازاريني: "مثل هذه الشراكات تملك إمكانية حماية الخدمات الأساسية وحقوق اللاجئين من نقص التمويل المزمن (...) هذا الخيار لا يعني تسليم أو نقل للمسؤوليات والبرامج، ولا يوجد أي عبث بولاية الأونروا".

وأُسست "أونروا" بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1949، لمساعدة وحماية للاجئين في مناطق عملياتها الخمس الأردن وسوريا ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة، لحين التوصل إلى حل عادل لقضيتهم.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة