خاطفو المنظمة يعتبرونها نزهة ويستخدمونها وقتما أرادوا

خاص خريشة لشهاب: التعدي على منظمة التحرير واختطافها حصل قبل أوسلو والنخبة المتنفذة لا تريد فصائل المقاومة فيها

خريشة لشهاب: التعدي على منظمة التحرير واختطافها حصل قبل أوسلو والنخبة المتنفذة لا تريد فصائل المقاومة فيها

غزة – محمد هنية

أكد نائب رئيس المجلس التشريعي حسن خريشة، أن المطلب الأساسي والمهم لإنقاذ الحالة الفلسطينية اليوم هو استعادة منظمة التحرير ممن خطفها طوال السنوات الماضية.

وقال خريشة في حديث خاص لوكالة "شهاب"، "إن التعدي على منظمة التحرير لم يحصل اليوم ولكن بدأ زمن بعيد، منذ بداية الحديث عن التسويات والنقاط العشرة ثم أوسلو، ونقلوها من منظمة للتحرير إلى البحث عن دولة وتم استخدامها لتوقيع اتفاقية أوسلو الذي نرى نتائجه على الأرض".

وأضاف "يجب استعادة منظمة التحرير فهي العنوان السياسي للشعب الفلسطيني، ويجب انتخاب مجلس وطني فلسطيني يضم الفلسطينيين في غزة والضفة والـ 48 والشتات، لينتخب مجلس مركزي ولجنة تنفيذية تنتخب رئيسا لها".

وشدد خريشة على أن عدم إصلاح المنظمة يعود إلى النخبة الحاكمة والمتنفذة في الساحة الفلسطينية التي لا تريد أصلا اشراك أحد من فصائل المقاومة، وقال "هذه النخبة المتنفذة لا تريد حماس ولا الجهاد لأنها تعتبر منظمة التحرير نزهة وتستخدمها وقتما تريد وتعقد المجالس وفق المزاج".

ونبّه إلى أن استعادة منظمة التحرير هو المدخل المهم لاستعادة الوحدة الوطنية واستعادة ميثاق المنظمة لتصبح منظمة للتحرير قولا وفعلا.
وأشار خريشة إلى أنه عند فوز حماس في الانتخابات التشريعية عام 2006، جرى استخدام منظمة التحرير لمناكفة المجلس التشريعي المنتخب الذي كانت حماس تشكل الأغلبية فيه، رغم تهميش المنظمة طوال السنوات التي سبقت ذلك.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة