خاص الحركة الطلابية بالضفة.. ملاحقة أمنية مزدوجة لمحاولة تحجيم دورها

قالت المرشحة على قائمة القدس موعدنا إسراء لافي إن طلبة الجامعات في الضفة الغربية هم مفتاح التغيير، مبينة أنها نسبة كبيرة من المرابطين في المسجد الأقصى هم من طلبة الجامعات.

وأضافت خلال تصريح لـ"وكالة شهاب للأنباء"، أن السلطة والاحتلال يحاولون منع النهضة الوطنية في الضفة ولا توجد ضوابط أخلاقية تقف بوجههم، وفي العمل الأمني لا يفرقون بين رمضان ولا عيد ولا غيره؛ لأن المهم العمل على وقف الحالة الوطنية في الضفة، والقيام بمهماتهم التي يتلقون الدعم لها.

وتابعت لافي، "مع قليل من البحث والتدقيق يمكن أن ننتبه إلى محطات كثيرة تتقاطع مع ما يعيشه الطلبة اليوم من الملاحقة، ويمكن التعامل معها كمؤشر لنشاط الطلبة تقدمًا أو تراجعًا، فكلما زادت الملاحقة فهو مؤشر على وجود ما لا ترضى عنه أجهزة الأمن بغض النظر عن لون الأجهزة الأمنية ونوعها".

بدوره، أكد القيادي في حركة حماس جاسر البرغوثي أن الاعتقالات السياسية التي تمارسها الأجهزة الأمنية بحق أبناء شعبنا ونخبه السياسية والاجتماعية في الضفة الغربية جريمة، مدانة في كل وقت وحين.

وتابع لـ"وكالة شهاب للأنباء: "لكن استمرارها في هذه الأيام الفضيلة من شهر رمضان؛ ومع اقتراب عيد الفطر المبارك؛ تعبر عن حجم الاستهتار التي تنظر من خلاله قيادة السلطة إلى معاناة الأسر الفلسطينية".

وطالب البرغوثي قيادة السلطة والأجهزة الأمنية في الضفة بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين كافةً، فورًا، ودون قيد أو شرط، وترك المجال لهم ولعائلاتهم للاحتفال بعيد الفطر السعيد، من دون آلام وظلم.

ورصدت لجنة أهالي المعتقلين السياسيين بالضفة الغربية (320) انتهاكا ارتكبتها أجهزة أمن السلطة بحق المواطنين خلال شهر مارس الماضي.

وشملت الانتهاكات بحسب تقرير للجنة: (62) حالة اعتقال، (47) حالة استدعاء، (36) حالة اعتداء وضرب، (22) عمليات مداهمة لمنازل وأماكن عمل، (36) حالة قمع حريات، (4) حالات تم فيها مصادرة ممتلكات، (18) حالة محاكمات تعسفية، فضلا عن (95) حالة ملاحقة وقمع مظاهرات وانتهاكات أخرى

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة