عملية "اريئيل" تربك الاحتلال وتدفعه لزيادة التحصينات حول المستوطنة

عملية مستوطنة أريئيل

شرعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم السبت، في تحصين نقاط الحراسة العسكرية حول مستوطنة "اريئيل" الجاثمة على أراضي سلفيت شمالي الضفة الغربية.

وذكرت مصادر أن قوات الاحتلال وضعت مكعبات اسمنتية جديدة قرب مكان العملية في محاولة لحماية المستوطنين.

وتأتي هذه الخطوة بعد أن لقي حارس أمن إسرائيلي مصرعه في ساعة متأخرة من مساء أمس الجمعة في عملية إطلاق نار بطولية نفذها مقاومون فلسطينيون.

وأطلق المقاومون الرصاص من بندقة آلية رشاشة صوب الحارس قبل انسحابهم من المكان بسلام.

واستنفر الاحتلال قواته في المنطقة وأجرى عملية بحث واسعة عن المهاجمين، فيما طلب من مستوطني "اريئيل" التزام البيوت خوفا من اقتحام منفذي عملية إطلاق النار المستوطنة.

ولا يتوقف المقاومون الفلسطينيون عن استهداف مستوطنة "اريئيل" رغم الانتشار الواسع لجنود الاحتلال الإسرائيلي وتحصيناتهم المشددة لحماية المستوطنة.

وكان وزير جيش الاحتلال بيني غانتس أصدر تعليماته بزيادة حالة اليقظة والتأهب في جميع حواجز الضفة الغربية، عقب إصابة جندي بعملية بطولية نفذها شاب فلسطيني بسيارة جيب اقتحمت حاجز جبارة العسكري الفاصل بين مدينة طولكرم ومناطق الداخل المحتل في ديسمبر 2021.

ورصد تقرير فلسطيني استمرار عمليات المقاومة للاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية والقدس والداخل المحتل في شهر ابريل بشكل كبير ومؤثر.

ووثق التقرير الذي يصدره مركز معلومات فلسطين "معطى" استشهاد 23 مواطناً في (8) محافظات مختلفة، (11) منهم في محافظة جنين، بينما أصيب (1623) آخرين، ومقتل 4 إسرائيليين وإصابة 56 آخرين في عمليات للمقاومة.

وفي تقريره عن أعمال المقاومة لشهر ابريل/2022م أفاد "معطى" أن مجموع العمليات التي جرى رصدها خلال الشهر بلغ (1510) أعمال مقاومة، بينها (76) عملية إطلاق نار، واشتباك مسلح مع قوات الاحتلال، وقعت (34) عملية منها في جنين.

 

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة