القانوع: عمليات إطلاق النار في الضفة رداً على اقتحامات الأقصى

المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية حماس د. عبد اللطيف القانوع

أكد النّاطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، عبد اللطيف القانوع، أنّ عمليات إطلاق النار المتتالية  في مختلف أرجاء الضفة الغربية وآخرها في نابلس وجنين تأتي في سياق ثورة شعبنا المتصاعدة رداً على اقتحامات الأقصى واستفزازات المستوطنين اليوم.

وبارك القانوع، في تصريحات صحفية، ضربات مجموعات عرين الأسود ضد الاحتلال وقطعان مستوطنيه، داعيًا إلى أوسع حالة التفاف واحتضان للثائرين والمقاومين في الضفة الغربية.

وأطلق مقاومون فلسطينيون، مساء اليوم، النار صوب قوات الاحتلال والمستوطنين قرب مستوطنة "إيتمار" جنوب شرق مدينة نابلس، ما أسفر عن إصابة جندي من جيش الاحتلال الإسرائيلي.

وهرعت سيارات إسعاف الاحتلال إلى مكان عملية إطلاق النار قرب مستوطنة إيتمار في نابلس، ونقلت الجندي المصاب في ساقه إلى مستشفى بلينسون.

وتعرض لإطلاق النار أيضاً رئيس مجلس مستوطنات شمال الضفة الغربية يوسي دغان، قرب مستوطنة إيتمار، فيما تحدثت مواقع للاحتلال عن ثلاث عملية إطلاق نار حدثت في وقتٍ متقارب، وذلك عقب مسيرة للمستوطنين بالمنطقة.

وأطلق جنود الاحتلال قنابل الإنار في منطقة عملية إطلاق النار، بحثاً عن المنفذين الذين انسحبوا من المكان بسلام، فيما أغلق الاحتلال حاجز عورتا عقب العملية البطولية.

 

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة