البرغوثي لشهاب: التلاعب بالسجل الانتخابي "جريمة منظمة" ويجب معاقبة الفاعلين

وصف مصطفى البرغوثي الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية، اليوم الخميس، أن التلاعب بالسجل الانتخابي في مدينة الخليل بالضفة المحتلة "جريمة منظمة"، معتبرًا أن "من قام بها يعرف تماما ماذا يفعل".

وقال البرغوثي في تصريح خاص بوكالة "شهاب" للأنباء إن ما حدث "عملية تزوير فجة لأماكن اقتراع الناخبين"، موضحا أن "هذا يدل على أنهم يعملون كقوة منظمة يمكن أن ترتكب جرائم أخرى في المستقبل".

وجدد شكره للجنة الانتخابات على سرعة تدخلها وإصلاحها للضرر، مستدركا : "لكن الآن واجب المسؤولين، إيجاد الأشخاص ومحاسبتهم ومحاكمتهم حتى لا تتكرر".

ولفت البرغوثي إلى أن العالم بأسره يراقب الآن ما يجري في الأراضي الفلسطينية، مشددا على أن "ما جرى ليس اعتداء على أشخاص معينين، إنما على سمعة شعبنا ونزاهة الانتخابات بأسرها".

وحسب البرغوثي، فإن ما جرى يؤكد ضرورة الإسراع في تنفيذ ما تم الاتفاق عليه بالقاهرة، عبر إطلاق الحريات وإلغاء الاعتقالات السياسية ومنع التمييز بين الناس وحظر أي تدخل من أجهزة الأمن في الضفة أو القطاع في العملية الانتخابية.

وحول الجهة التي تقف وراء التلاعب بسجل الانتخابات، لم يستبعد البرغوثي إمكانية وقوف الاحتلال أو عملاء له خلف "هذه الألاعيب"، لككن أيضا "من يحاولوا العبث بالوضع، المستفيدون من استمرار الوضع القائم وأصحاب المصالح".

 وأفاد بأن ما حدث "سبب هزة في الثقة التي نأمل أن تجري استعادتها"، لافتا إلى أن "الجمهور متشكك في الأساس ولديه آلاف التحفظات، نتيجة الظروف القاسية التي يعيشها وعدم تطبيق مبدأ سيادة القانون والتمييز".

وأعرب عن أمله بأن تواصل لجنة الانتخابات عملها بشكل يقظ وأن تضع حلا لأي محاولة للمس بنزاهة الانتخابات، مضيفا : "ما زال أمامنا طريق طويل ولا يجب أن يكون هناك تحيز في الإعلام الرسمي أو تمويل الانتخابات".

وتابع إنه "لا يجب أن يكون هناك استخدام للمرافق الرسمية بأي مكان لصالح أي طرف وألا يتعرض أحد للمضايقة أو الاعتقال السياسي أو المحاسبة على خلفية الرأي".

وتطرق البرغوثي إلى تأخر إصدار رئيس السلطة محمود عباس مراسيم بخصوص ما تم الاتفاق عليه بالقاهرة، داعية إلى تشكيل مرسوم بتشكيل محكمة انتخابات نزيهة ومستقلة بالكامل، وأيضا تعديلات بعض القوانين.

وفي ما يتعلق بالضامن لعدم تكرار مثل هذا التلاعب، قال إن "الضامن الرئيس هو وعي شعبنا ووجود هيئات رقابة دقيقة والعمل الدقيق للجنة الانتخابات، وإيجاد هؤلاء الأشخاص ومعاقبتهم، حينها سيكونوا مثلا وعبرة للآخرين".

وأفاد البرغوثي بأنه يمكن للنائب العام برام الله إيجاد من قام بالتلاعب بسجل الناخبين عن طريق أرقام الهواتف التي حصل عليها من لجنة الانتخابات، عبر تتبع الشرائح ومن اشتراها، مستطردا : "إذا كان هناك نية لإيجادهم سيتم إيجادهم".

المصدر : خاص شهاب

استطلاع رأي

هل ستحاسب السلطة المتورطين باغتيال نزار بنات؟

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة