"توعدت حسين الشيخ (أنت التالي)"

"مجموعة الشهيد جاد تايه – الضباط الأحرار" تكشف عن تسبب ماجد فرج بأزمة مع تركيا

استكمالًا لمسلسل تسريبات "مجموعة الشهيد جاد تايه – الضباط الأحرار" في جهاز المخابرات العامة، فقد كَشفت المجموعة عن تسبب ماجد فرج بأزمة علاقات مع تركيا، أدت إلى اضطرار الرئيس محمود عباس إلى زيارة تركيا، بطلب من حكومة أنقرة لاستيضاح الأمور.  

وقالت المجموعة في الحلقة الثالثة من التسريبات التي حصلت عليها وكالة شهاب للأنباء، "نقول للواء ماجد فرج أننا على علم بتفاصيل الأزمة التي تسببت بها مع تركيا، وما أسفرت عنها من التضحية بـ (فلسطينيين) وأموال تمت مصادرتها من قبل الدولة التركية".

وأوضحت المجموعة في تسريباتها أن "الحكومة التركية طلبت من أبو مازن القدوم للقاء الرئيس أردوغان، بهدف التباحث واستيضاح الأمور وذلك في إطار الحرص التركي على العلاقات مع الشعب الفلسطيني، ولتحسين الأجواء بسبب التصرفات (الغبية) التي فعلها ماجد فرج، وهو ما حصل بالفعل في يوم 10 يوليو الماضي واللقاء بين الرئيس أبو مازن والرئيس التركي رجب طيب أردوغان".

وقالت وسائل إعلام تركية حينها أن اللقاء بين عباس وأردوغان، ضم وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو، والمتحدث باسم الرئاسة إبراهيم قالن، ورئيس جهاز الاستخبارات التركي هاكان فيدان.

ومن طرف السلطة الفلسطينية، حضر اللقاء السفير الفلسطيني في أنقرة فايد مصطفى، ووزير الخارجية والمهاجرين رياض المالكي، ووزير الشؤون المدنية حسين الشيخ، ورئيس المخابرات ماجد فرج.

وأكدت المجموعة في تسريباتها "أن تصرفات ترقى لمستوى الخيانة من قبل ماجد فرج، تسببت ببرود العلاقات مع تركيا، استمرت حتى بعد زيارة الرئيس أبو مازن".

وكشفت المجموعة أنها قد أرسلت تفاصيل مخطط فرج في تركيا، إلى ما وصفتها "الجهات التي كانت عبارة عن الهدف"، وأن كل خيوط مخططه أصبحت لديها.

وأرسلت "مجموعة الشهيد جاد تايه" رسالة لماجد فرج مفادها "سنكشف في وقت لاحق عن التفاصيل، والملف أصبح في ايدي خصومك و(الجولة بيننا طويلة)".

حسين الشيخ "على الطريق"

وفي سياق متصل أكدت المجموعة على أن سياسة تكميم الأفواه لن تفلح، وستستمر بفضح كل من يمس أمن المواطنين وثوابتهم، ودعت كافة المواقع الوطنية التي تنشر قضايا الفساد، إلى نشر كل ما يصدر عنها بهدف خدمة المصلحة العامة.

وفي ختام التسريبات وجهت المجموعة رسالة للشعب الفلسطيني قالت فيها، "نقول للجميع أن جهاز المخابرات بريء من أفعال قيادة الجهاز الحالية، وسوف يدرك شعبنا أن المخابرات كانت ضحية لعمالة ماجد فرج وناصر عدوي، وبالنسبة لحسين الشيخ نأسف لأننا لم نعطيك حقك في هذا الدفعة من التسريبات، ولكن نعدك أننا سوف نعريك لاحقا".

إقرأ أيضا: "مجموعة الشهيد جاد تايه – الضباط الأحرار" في جهاز المخابرات تبدأ بنشر تسريبات لـ"ماجد فرج"
 

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة